تفاصيل إقالة ميليشيا "الحرس الثوري" ضباطاً موالين لروسيا من مطار ديرالزور

تاريخ النشر: 2019-05-16 08:54
أفادت شبكة "عين الفرات"، أن ميليشيا "الحرس الثوري الإيراني، أقالت ضباطاً من ميليشيا أسد الطائفية معروفين بولائهم لروسيا يخدمون في مطار ديرالزور العسكري.

تفاصيل العزل
وأوضحت الشبكة أن ميليشيا "الحرس الثوري" التي تسيطر على مطار دير الزور العسكري، أطاحت بالضباط من المطار والبالغ عددهم 15 ضابطًا تتراوح رتبهم بين مقدم وعميد ركن ومعظمهم مسؤولون عن كتائب الدفاع الجوي المحيطة بالمطار.

ووقعت الإقالات من جانب "الحرس الثوري" خلال الأسابيع الماضية، فيما لم يصدر أي تعليق من نظام الأسد على ما حدث، والتي تأتي ضمن تنامي الصراع الروسي - الإيراني في سوريا.

وأصبح مطار دير الزور العسكري تحت سيطرة إيرانية مطلقة وخالياً من أي تواجد لأي طرف آخر سوى الميليشيات الإيرانية وعناصر من ميليشيا "الفرقة الرابعة" فقط.

كما تسيطر الميليشيات الإيرانية على كامل الطرق الممتد بين مطار دير الزور وحتى الحدود العراقية في البوكمال، وذلك في مسعى إيراني واضح لترسيخ مشروع "طريق دمشق - بغداد" الذي سعت إليه إيران على مدار 8 سنوات.

الصراع الروسي الإيراني
يذكر أن الخارطة السياسية والعسكرية في سوريا، فرضت تنامي الصراع المفتوح بين روسيا وإيران في البلاد، لا سيما أنهما استطاعا أن يشكّلا ميليشيات محلية تتبع لهما عسكرياً، وهنا الحديث عن دير الزور حيث ما يزال الطرفان يعتمدان على بعضهما بعضاً هناك، لخلق توازن مع أنقرة وواشنطن عسكرياً، على الرغم من تأكيد موسكو أن الإيرانيين ليسوا حلفاء لهم في سوريا، وهذا ما يدلل على عمق التناحر بين موسكو وطهران في المحافظة التي تراها الأخيرة بوابة مهمة لها لتحقيق الهلال الشيعي، بينما تسعى موسكو للهيمنة الكامل على القرار العسكري فيها.

إقرأ أيضاً