أكثر من 15 قتيلاً وجريحاً لقسد بانفجار ضخم وسط منبج شرق حلب (صور)

تاريخ النشر: 2019-05-16 17:59
ذكرت مصادر محلية لأورينت نت أن حوالي 5 عناصر من ميليشيا قسد لقوا مصرعهم وأصيب أكثر من 10 آخرين، جراء انفجار سيارة مفخخة في مركز أمني تابع للميليشيا وسط مدينة منبج  شرق حلب.

وأضافت، أن من بين القتلى قيادي في قوات الأمن (الأسايش) التابعة لقسد ، لكن لم يتم معرفته على وجه الدقة إلى الآن.

وبدورها قالت صفحة منبج الإخبارية في الفيسبوك، اليوم الخميس، إن سيارة مفخخة انفجرت في مبنى الدفاع الذاتي في منبج عند مدرسة الزراعة، ما أوقع قتلى وجرحى في صفوف ميليشيا قسد وخلف دمارا كبيرا في المكان.

تجنيد إجباري
ويأتي هذا التفجير الضخم بعد يوم واحد من إطلاق الجهاز الأمني في قسد حملة عسكرية بهدف سوق الشباب في المناطق العربية (إقليم الفرات)، إلى التجنيد الإجباري.

وكانت ما يسمى "الإدارة الذاتية" التي تتبع لها ميليشيا قسد، فرضت رسوما مالية كبيرة تصل إلى 6 ألاف دولار على الشبان السوريين الذين فروا من مناطق سيطرتها شمال شرق سوريا، وذلك مقابل إعفائهم من التجنيد الإجباري في صفوفها، في مقابل السماح لهم بالعودة. 

وتشهد المناطق العربية في حوض الفرات التي تسيطر عليها ميليشيا قسد (التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري) مظاهرات واحتجاجات منددة بممارسات ميليشيا قسد والإجراءات التعسفية والجرائم التي ترتكبتها بحق أبناء تلك المناطق، ومطالبة بتحسين الواقع المعيشي المتردي.





إقرأ أيضاً