إعدام شابين ذبحاً بالسكاكين شرقي ديرالزور.. ما القصة؟ (صور)
google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;

إعدام شابين ذبحاً بالسكاكين شرقي ديرالزور.. ما القصة؟ (صور)

تاريخ النشر: 2019-05-23 07:48
أكدت شبكات محلية العثور على جثتي شابين، قتلا ذبحاً بالسكاكين على أيدي مجهولين بريف ديرالزور الشرقي، في وقت تشهد فيه مناطق ميليشيا "قسد "، تشكل "الوحدات الكردية" عمودها الفقري، حالات خطف وقتل وسرقة ومداهمة من قبل الميليشيا، لأهالي تلك المناطق التي تستولي عليها.

تفاصيل الحادثة
وأوضحت شبكة "فرات بوست"، أن عبود مصطفى الجريجب، وعبد الله شيخ حسين العبد الله، قتلا، يوم الأربعاء، ذبحاً بالسكاكين على يد مجهولين أثناء رعيهما الاغنام، في بلدة الحمرات التي تستولي عليها ميليشيا "قسد ".

ونشرت الشبكة صور القتيلين، حيث ظهر عليهما آثار الحز بسكين من على الرقبة، ولم توضح الشبكة معلومات إضافية حول دوافع الجريمة، أو الجهة التي تقف خلفها.

وليست هي المرة الأولى التي يجري العثور على جثث من أهالي شرقي ديرالزور، مذبوحة، أو حتى متعرضة للحرق، إذا نشر ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، في آذار الماضي، مجموعة صور لجثتي شابين من قرية الحريجية، قُتلا على يد عناصر ميليشيا "قسد"، وذلك عقب مداهمة دورية عسكرية لـ "قسد" منزلهما، واقتيادهما إلى منطقة بئر الحكومة سابقاً و من ثم تعذيبهما و قتلهما حرقاً.

على طريقة ميليشيا أسد

يذكر أنه تم توثيق عشرات الحالات المشابهة التي تقوم بها "قسد" باختطاف وتعذيب المعتقلين وحرقهم حتى الموت. وتؤكد مصادر محلية لأورينت نت، أن صور الشابين المكبّلين تؤكد أن "قسد" تنهج نهج ميليشيا أسد الطائفية في طريقة التعامل مع المعتقلين، وتعذيبهم بأبشع الوسائل، تحت حجج الانتماء لتنظيم داعش أو للجيش الحر.



إقرأ أيضاً

google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;