ما دور حزب الله في المواجهة المحتملة بين واشنطن وطهران؟

تفاصيل
تاريخ النشر: 2019-05-24 00:29
قبل أسبوع تقريبا صدر من العراق ومن النجف تحديدا موقفاً وصفه كثيرون بعظيم الأهمية من المرجع الأعلى علي السيستاني يدعو فيه العراقيين إلى التزام موقف "النأي بالنفس" عن أي صدام أميركي – إيراني .
ويُرجع كثيرون أهميةَ هذا الموقف لأنه يؤسس لتمايز عربي - شيعي أكثرَ وضوحا، في ظل اختراقٍ إيراني كبير للساحة العراقية الشيعية .. وإنْ كان البعض يرى في دعوة السيستاني أنها أتت بناءً على إيعازٍ أمريكي إلا أنَ آخرين رأوا في هذه المواقفِ درسا, على اللبنانيين أن يتمعّنوا فيه .. خاصةً و أنَ الواقعَ اللبناني لايختلفُ عن نظيره العراقي .. ففي لبنان يسيطرُ حزبُ الله على مفاصلِ القرار .. هذا الحزب الذي لم يتخلف يوما عن وظيفتهِ المقررةِ له في طهران، فخاض عنها حروبا بالوكالة، ونفذ لمصلحتها عملياتٍ أمنية في عددٍ من البلدان ..
اليوم ومع تصاعدِ احتمالاتِ تعرّضِ المنطقة لانفجارٍ واسع، بعد العقوباتِ الأمريكية على إيران، وما تبعها أخيراً من تهديداتٍ وتصعيدٍ و تهويل كلامي .. تتحدثُ واشنطن عن خططٍ عسكرية إيرانية تستهدفُ مصالحَها في منطقةِ الخليج عبر الميليشياتِ المؤيدة لها ، و بحسب صحيفة الغارديان فإنَ قاسم سليماني عقدَ اجتماعاً مع قادةِ ميليشيا الحشد العراقية التي ترتبط بإيران مباشرة لتنسيق ِهذه العمليات ، وطالبها بالاستعدادِ لخوضِ حربٍ بالوكالة في المنطقة .. وأوضحت الغارديان "أنَ الإدارةَ الأمريكية أجلت موظفيها من بغداد وإربيل إثر وصولِ هذه المعلومات إلى السفارةِ الأمريكية في بغداد..
ولكنْ ما لم تذكره الغارديان أنَ سليماني حطَّ في بيروت أيضا ، مثلما زار بغداد.. والتقى بحسن نصرالله .. إلا أنَ زيارتَه للعاصمة العراقية، احتلت واجهةَ الاحداث .. 

- فما الذي حمله سليماني إلى بيروت ؟
- و هل يبقى "حزب الله" على الحياد، فيحيد لبنان عن أي صدام ٍمباشر بين التحالف العربي – الأميركي وإيران؟ أم أنه سيتورط في صراع ٍإقليمي ويورطُ معه لبنان بأسره؟ 
- هل تهبّ رياح ُحكمةِ السيستاني على لبنان؟ وهل ينعكسُ هذا النفس الآتي من النجف على "حزب الله"، فنشهدُ تراجعاً لارتباطهِ بوظيفةٍ تُحددُ في طهران؟
- أكثر من ذلك، هل يتورط الحزب ويورط لبنان في حربٍ في حال حصولِ صدام ٍإسرائيلي – إيراني؟
- ما هو موقف الشارعِ اللبناني من زجّ حزب الله بهم في أتونِ صراعاتٍ لا علاقةَ لهم فيها ؟ 
- وهل يتحمل لبنان المتخمُ بمشاكلهِ الاقتصادية والسياسية والأمنية أن يزجَ به في مثل هذه التجاذباتِ الدولية؟ 
- ولكن هل بقي لدى حزب الله قدرات لكي يوظفها في أي مواجهةٍ محتملة بين طهران وواشنطن .. خاصة ونحن نسمع عن الضائقةِ المالية التي يمر بها ؟ 

فيصل عبد الساتر – كاتب و محلل سياسي – بيروت –
رامي نعيم – محلل سياسي – بيروت 
د. مؤيد الونداوي – مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية 
طوني بولس – مراسل أورينت نيوز – بيروت 

إقرأ أيضاً