بعد انتقاده وزارة الأوقاف..اتهام عضو في برلمان النظام بالإساءة للإسلام!

تاريخ النشر: 2019-06-11 14:20
هاجم عدد من رجال الدين المحسوبين على وزارة الأوقاف، وأعضاء برلمان نظام الأسد زميلهم نبيل صالح، وذلك على خلفية انتقاده حركة حماس، وفريق الشباب الديني بقيادة ابن وزير الأوقاف في حكومة الأسد عبد الستار السيد وتغلغل الوزارة في مؤسسات الدولة.

وبحسب موقع روسيا اليوم، فإن أعضاء من حزب البعث الحاكم طالبوا زميلهم صالح بالاعتذار متهمينه بالإساءة للإسلام ولحزب البعث، كما انتقد الأعضاء "التحالف العلماني السوري" الذي أسسه صالح، مطالبين وزير العدل بالتحرك ضد هذا التحالف لأنه غير مرخص، حسب تعبيرهم.

واستمهل صالح المجلس 24 ساعة للرد على اتهامات زملائه التي وصلت إلى 45 تهمة، وقال "هذا غلط، أنا لم أهاجم الإسلام في حياتي، وإنما انتقدت الفريق الديني الشبابي، وتغلغل وزارة الأوقاف في مؤسسات الدولة".

نص الانتقاد
وكان صالح نشر في صفحته على الفيسبوك منتقداً عودة حماس إلى نظام أسد، وكذلك الفريق الشبابي الديني، وكتب صالح، "بعد عودة حماس سيكون طبيعياً عودة إخونج رياض الشقفة (جماعة الإخوان المسلمين)، ومن ثم مصالحة ومعانقة إخونج أردوغان، وتوسيع دائرة الفريق الديني الشبابي والأخوات القبيسيات، وكلهم سوف يعيدون تجميع وتأهيل الإرهابيين الذين صالحتهم الدولة بزعم (استعادة الإسلام الصحيح الذي أنزله الله على سيدنا محمد) ومواجهة العلمانيين الكفرة".

وجاء إنشاء الفريق الديني الشبابي، بعد مرسوم أصدره بشار الأسد العام الماضي حمل الرقم16، لإعادة هيكلة وزارة الأوقاف، وقد اعتبره مراقبون ومختصون بابا لتشييع أبناء سوريا ومؤسساتها.

يشار إلى أن القيادي في حركة حماس نايف الرجوب نفى في تصريحات للخليج أونلاين عودة العلاقات مع نظام الأسد بعد تقارير تحدثت عن ذلك، وقال نظام اﻷسد أصبح مُستهلَكاً تماماً، وما يُنشر بالإعلام مجرد كلام لا أساس له من الصحة.


إقرأ أيضاً