10 قتلى مدنيين حصيلة القصف الجوي على جنوبي إدلب

تاريخ النشر: 2019-06-12 08:11
قُتل ما لا يقل عن سبعة مدنيين، وأصيبوا آخرون، بتجدد القصف الجوي ليل الثلاثاء، من قبل طيران ميليشيا أسد الحربي على ريف إدلب الجنوبي، لترتفع حصيلة الضحايا خلال يوم واحد إلى 10 مدنيين.

وأوضح مراسل أورينت، أن 7 مدنيين، قتلوا وأصيب أربعة آخرون، بينهم نساء وأطفال جراء القصف الطيران الحربي على أطراف قرية كفرعين بريف إدلب الجنوبي.

وفي وقت سابق من يوم الثلاثاء، قال مراسل أورينت، إن ميليشيا أسد استهدفت بصواريخ الطيران الحربي بلدة حاس وقرية طبيش جنوبي إدلب، ما أوقع 3 قتلى، بينهم امرأتان في بلدة حاس، كما خلف القصف عدة إصابات.

بدوره أكد الدفاع المدني، أن ميليشيا أسد الطائفية، قصفت يوم الثلاثاء، بلدة الهبيط بـ200 صاروخ راجمة وحرشها بـ200 صاروخ راجمة، وحرش عابدين بـ400 صاروخ، وكفرعين بـ40 صاروخ، وبعربو بـ100 صاروخ، ومدايا بـ20 صاروخ، ومزرعة البشاريات قرب الهبيط بـ200 صاروخ راجمة، والنقير بـ40 صاروخ، وبلدة الناجية قرب جسر الشغور بقذيفتين، ومعرتحرمة بأربع قذائف.

حصيلة الضحايا
وتستمر ميليشيا أسد بدعم روسي مباشر بقصف المدنيين بمختلف أنواع الأسلحة والذخائر في شمالي سوريا، وخاصة في المنطقة منزوعة السلاح، المتفق عليها بين الروس والأتراك في منتجع "سوتشي"، الروسي.

يشار إلى أن الأمم المتحدة حذرت من أن حوالي مليوني لاجئ سيفرون إلى تركيا إذا استعر القتال في شمال غرب سوريا، في الوقت الذي انخفضت فيه أموال المساعدات على نحو خطير.

وبحسب إحصاءات محلية فقد قتل القصف المستمر لميليشيا أسد والروس حوالي 500 مدني من مناطق شمالي سوريا، خلال حملته العسكرية المستمرة على قرى وبلدات شمال غربي حماة.

إقرأ أيضاً