من هو قائد ميليشيا "زينبيون" الذي عثرت إيران على جثته في حماة بعد عامين من مقتله؟

تاريخ النشر: 2019-06-13 08:51
أكدت وسائل إعلام إيرانية، العثور على رفات قائد لواء ميليشيا "زينبيون" الباكستانية بعد عامين من مقتله في سوريا، وذلك خلال عمليات البحث عن جثامين قتلى الميليشيات الإيرانية في المناطق السورية.

وأوضحت وكالة "فارس"، أن محمد جنتي، الذي يحمل لقب "الحاج حيدر" ويقود الميليشيات الباكستانية في سوريا، قُتل بتاريخ 5 نيسان/ابريل 2017، في حماة، موضحة أن جثته بقيت في هذه المنطقة لسنتين، مضيفة الوكالة أنه "الآن وبعد هذه الفترة وخلال عمليات البحث عن الرفات، تم العثور على رفاته".

ومحمد جنتي، ولد في قرية "ديزج خليل" التابعة لقضاء "شبستر" في محافظة اذربايجان الشرقية، وأوضحت الوكالة أن جنتي قرر "بعد بدء الحرب في سوريا أن يشارك في الدفاع عن المقدسات".

بدوره قال قائد ميليشيا "فيلق القدس" اللواء قاسم سليماني، إن "حيدر كان من أفضل العناصر لديّ".

إصدار كتاب
وستقام مراسم تشييع جنتي اليوم الخميس، وبعد التشييع سينقل إلى مقبرة "جنة الزهراء"، لدفنه، بينما أفادت وكالة مهر للأنباء أن دار "شهيد كاظمي" للنشر والطباعة بدأت بإعداد كتاب قصة حياة قائد لواء ميليشيا "زينبيون" محمد جنتي، وأنه ستشرف على إعداد السيرة الذاتية الكاتبة "شهلا بناهي".

ويضم الكتاب بحسب الوكالة "مقاطعاً من الحياة الشخصية وتواجده في سوريا وزيارته للمراقد المقدسة في إيران، والعمليات العسكرية التي شارك بها في نبل والزهراء شمال غرب سوريا".

ووفقا لأرقام غير رسمية، فإن ألفين و400 عسكري إيراني على الأقل قتلوا في سوريا منذ تدخل إيران وميليشياتها لدعم نظام الأسد عسكرياً ومالياً عقب اندلاع الثورة السورية في آذار عام 2011.

وأسست إيران في سوريا، ميليشيات مثل "لواء فاطميون" الذي شكلته من اللاجئين الأفغان المهاجرين إلى إيران و"لواء زينيبون" وغالبية أفراده من الميليشيات الباكستانية. كما تدعم إيران ميليشيا "حزب الله" اللبناني التي تدخلت لمساندة ميليشيا أسد الطائفية عسكرياً.

ويشرف الجنرال (قاسم سليماني) قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، على عمليات التدخل الإيرانية في الخارج سواء في سوريا أو العراق.

إقرأ أيضاً