تلغراف: الكشف عن مجموعة تابعة لحزب الله خزنت مواد متفجرة في لندن
google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;

تلغراف: الكشف عن مجموعة تابعة لحزب الله خزنت مواد متفجرة في لندن

أورينت نت - ترجمة: جلال خياط
تاريخ النشر: 2019-06-13 09:51
قالت مصادر مطلعة لصحيفة تلغراف إن أجهزة الاستخبارات البريطانية بالتعاون مع الشرطة قامت بالكشف عن مؤامرة إرهابية، في شمال غرب لندن، وقفت ورائها مجموعة متطرفة تابعة لحزب الله.

وبحسب المصادر، تم الكشف عن العملية بعد أشهر فقط من توقيع المملكة المتحدة للاتفاق النووي الإيراني في 2015 حيث خزنت المجموعة أطناناً من المواد المتفجرة في مصنع سري للقنابل.

وكانت العملية في منتهى السرية، حيث وضعت المجموعة المواد المتفجرة داخل علب الثلج التي احتوت على نترات الأمونيوم المعروف باستخدامه لتصنيع القنابل المتفجرة على غرار تلك التي تم استخدامها في تفجير أوكلاهوما سيتي في الولايات المتحدة، والذي أدى إلى مقتل 168 شخصاً وتسبب بأضرار لحقت بمئات المباني.

داهمت عناصر الشرطة البريطانية، بعد حصولها على المعلومات الاستخباراتية، أربعة عقارات شمال غرب لندن، شملت ثلاث شركات ومنزلاً. واعتقلت رجلاً في الأربعين من عمره، يشتبه بوقوفه وراء هذه العملية.

أطلقت السلطات سراح الرجل في نهاية المطاف دون توجيه تهم له. وبحسب المصادر، فضلت السلطات تعطيل المؤامرة الإرهابية سرياً بدل من السعي لكشف الموضوع عن طريق الملاحقة القضائية.

إخفاء القصة لدوافع سياسية
بسبب قرار السلطات عدم الكشف عن العملية للعلن، بقي الموضوع سرياً حتى عن نواب البرلمان البريطاني، الذي إلى الآن ما يزالون يناقشون مسألة حظر حزب الله بشكل كامل.

ولم يطّلع الشعب البريطاني على هذه العملية، التي أشرف عليها شخصياً في ذلك الوقت، رئيس الوزراء ديفيد كاميرون ووزيرة الداخلية تيريزا ماي، مما يطرح تساؤلات عن سبب إخفاء هذه العملية وفيما إذا كان قرار الإخفاء سياسياً بهدف عدم إفشال الاتفاق النووي الموقع حديثاً مع إيران.

وتوصلت تلغراف لهذه المعلومات بعد تحقيق صحفي استمر لمدة ثلاثة أشهر تواصلت فيه الصحيفة مع ثلاثين مسؤولاً حكومياً في بريطانيا والولايات المتحدة وقبرص كما حصلت الصحيفة على وثائق المحكمة التي نظرت في القضية.

ووصف أحد المصادر المخطط الذي تم إحباطه بـ "الإرهاب المنظم" وقال آخر إن المواد المتفجرة التي تم تخزينها كافية لإحداث "الكثير من الضرر".
وكانت الصحيفة قد علمت بالعملية من خلال حكومة أجنبية لم تسمها خصوصاً أن الحكومة البريطانية أضافت تعتيماً عليها حتى أن عناصر الاستخبارات والشرطة نفذوا المداهمة بشكل سري بغية عدم كشفها إعلامياً.

جزء من مخطط دولي
وبحسب ما توصلت له الصحيفة، فإن العملية التي كان من المفترض أن تنفذ في لندن، هي جزء من عمليات إرهابية دولية، خطط لها حزب الله بهدف تنفيذها مستقبلاً.

ومن ضمن العمليات المُخطط لها، عملية فاشلة في تايلاند، حيث اشتعل المخزن بعد فشل التخزين داخل عبوات الثلج. وشهدت الولايات المتحدة الأمر نفسه في 2017، أي بعد مرور عامين على مخطط لندن، حيث قام أحد الأعضاء المنتسبين لحزب الله في نيويورك بالبحث في طريقة تصنيع عبوات ثلج لوضع المواد المتفجرة بداخلها واستخدامها لاحقاً في أعمال إرهابية.

ويعتمد حزب الله على تخزين المتفجرات داخل علب الثلج لسهولة نقلها ولعدم كشفها وتوفرها.
وقالت الصحيفة إن العملية الأكبر من نوعها كانت في قبرص التي ضبطت فيها السلطات مخطط مشابه قبل أشهر قليلة من عملية لندن التي تم إحباطها. وتمكنت السلطات من القبض على حسين بسام عبد الله، مواطن لبناني يبلغ 26 عاماً ويحمل الجنسية الكندية.

تمكن حسين بسام عبد الله من تخزين 65,000 علبة ثلج في قبو واعترف للسلطات بانتمائه لحزب الله وعلى تدريبه على استخدام بندقية من نوع أيه كيه-47 (AK47).

للاطلاع على التقرير من المصدر

إقرأ أيضاً

google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;