مقتل وأسر العشرات من عناصر فصائل درعا أثناء توجههم إلى الشمال السوري

انفجار سابق قتل وجرح العشرات من عناصر فصائل درعا - تواصل اجتماعي
تاريخ النشر: 2020-08-14 07:30
كشفت شبكات إخبارية محلية، مساء الخميس، عن وقوع العشرات من عناصر وقادة الفصائل بدرعا بين قتيل وجريح وأسير على يد ميليشيات أسد أثناء محاولتهم مغادرة مناطق الأخيرة باتجاه الشمال المحرر قبل يومين.

"تجمع أحرار حوران" قال إن عدداً من أبناء محافظة درعا بينهم القيادي السابق في فصائل المعارضة "رمزي محمود أبازيد" قضوا، نتيجة وقوعهم بحقل ألغام في الشمال السوري، ليل الثلاثاء/الأربعاء الفائت، خلال محاولتهم عبور مناطق نظام أسد إلى مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

ويعتبر الأبازيد - بحسب التجمع - أحد القادة البارزين في مدينة درعا، وكان قائد “مدفعية سجيل” التابعة لفرقة 18 آذار (إحدى فصائل الجيش الحر بدرعا سابقاً)، وكان أحد أعضاء "خلية الأزمة" في مدينة درعا عقب "التسوية"، ولم ينضم إلى ميليشيات أسد بعد "الاتفاق".

وأشار المصدر إلى أن عملية خروج الأبازيد من درعا تأتي بعد عشرات عمليات الاغتيال التي استهدفت قادة سابقين في الفصائل، يُشرف عليها الأمن العسكري، والجناح الإيراني في مؤسسة نظام أسد العسكرية والمتعاونين معه من قادة فصائل سابقين.

تفاصيل
موقع "نداء سوريا" قال إن عشرات الشبان معظمهم من الجنوب السوري وقعوا في حقل ألغام، مساء اﻷربعاء، لدى محاولتهم الفرار من مناطق سيطرة نظام أسد نحو شمال البلاد، ما أدى لأسر معظمهم ومقتل 7 منهم.

ونقل الموقع عمن أسماه "مصدر خاص"، أن 49 شخصاً , منهم 40 من أبناء محافظة درعا، ما يزال مصير معظمهم إلى اليوم مجهولاً في ريف حلب بعد إلقاء القبض عليهم، موضحاً أن انفجار لغم أثناء عبور الشبان منطقة "براد" الواقعة شمال حلب بين عفرين ونبل والزهراء، أدى إلى مقتل 7 منهم، كما أن ميليشيات أسد شعرت بوجودهم ففتحت عليهم نيران الرشاشات وقامت بمطاردتهم.

وبعد اكتشاف أمرهم - وفقاً للمصدر - تفرقت المجموعة فهرب مَن استطاع نحو "عفرين" فيما عاد آخرون إلى مناطق سيطرة نظام أسد ليختبئوا عن أعين ميليشياته داخلها واستطاعت اﻷخيرة اعتقال معظمهم.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
محتجون يحرقون صورة لبشار أسد في بلدة كناكر غرب دمشق.الدفاع التركية تحيّد 4 عناصر لقسد شمال سوريا.نائب وزير الخارجية الروسي: قمة "أستانا" بشأن سوريا ستعقد في إيران، بمجرد أن تسمح الظروف الصحية والوبائية.حكومة أسد تفصل موظفة في السويداء بسبب حقدها على "القيادة السياسية".ثلاث وفيات و58 إصابة جديدة بكوفيد 19 في شمال وشرق سوريا.تسجيل 45 إصابة جديدة بـ" كورونا" في المناطق المحررة .وكالات: مقتل 98 أفغانيا في هجمات لحركة "طالبان" خلال أسبوعين.أ.ف.ب: تايوان تطالب الصين بـ"التراجع" في قضية الحدود بين البلدين.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8