واشنطن بوست: كورونا في مناطق نظام أسد خرج عن السيطرة

دفن أحد ضحايا الفيروس التاجي بدمشق - أ ف ب
تاريخ النشر: 2020-09-25 14:11
استهلت صحيفة "واشنطن بوست" تقريراً لها نشرته اليوم الجمعة، بإعلان لنقابة الأطباء التابعة لنظام أسد، يؤكد وفاة 61 طبيباً الشهر الماضي بسبب فيروس كورونا في غضون أيام قليلة.

واعتبرت الصحيفة إعلان النقابة "تحدياً غير معهود لدولة معروفة برقابتها المشددة على المعلومات وعدم التسامح الشديد مع وجهات النظر البديلة"، ويتناقض مع تصريحات حكومة أسد التي قالت قبل يوم إنها سجلت 60 حالة وفاة فقط في جميع أنحاء البلاد منذ مارس/ آذار.

الإحصائيات الصادرة عن "الجمعية الطبية السورية" تشير إلى أن تفشي المرض كان منتشرًا بالفعل، لأن الحالات المبلغ عنها بين العاملين في المجال الطبي تشير غالبًا إلى عدد أكبر بكثير من الحالات غير المبلغ عنها بين عامة الناس، وقد وصف أحد طلاب الطب عدد الأطباء المتوفين بأنه "مرعب".

ومنذ منتصف أغسطس/ آب زاد العدد الرسمي لجميع الإصابات بفيروس كورونا بشكل كبير مع 3800 حالة تم الإبلاغ عنها وحوالي 180 حالة وفاة، لكن السوريين يشكون في أن الأعداد أعلى من ذلك.

"المرضى يموتون، ولكن لكي تحكم على سبب الوفاة [هو فيروس كورونا]، فأنت بحاجة إلى إجراء مسحة. يجب أن يكونوا قد تم تشخيصهم مسبقًا، وهذا لا يحدث" قال طالب الطب، الذي تحدث للصحيفة شريطة عدم الكشف عن هويته خوفًا من الانتقام.

وتعتمد وزارة الصحة التابعة لنظام أسد بإحصائياتها على اختبارات فيروس كورونا الإيجابية، لكن لا يوجد سوى ستة مراكز اختبار ضمن المناطق التي يسيطر عليها النظام، بحسب الوزارة نفسها.

وفي ظل عدم وجود فحوصات كافية، يحاول الأطباء تشخيص الحالات بناءً على صور الصدر بالأشعة السينية وأعراض أخرى، وإرسال المرضى إلى منازلهم للحجر الصحي والعناية بأنفسهم، وفقًا لطلاب الطب وأقارب المرضى.

وقال طبيب مقيم في السنة الأولى في أحد مستشفيات دمشق الكبرى، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته خوفًا من الانتقام، إنه يتم قبول حالات فيروس كورونا الشديدة فقط، وإن العديد من المرضى الذين يعانون من أعراض فيروس كورونا يتم استبعادهم.

وتحتاج العديد من الحالات إلى أجهزة تنفس في ظل عدم وجودها، ويحتاج الكثير من الأكسجين [خزانات] ؛ لا يوجد. وقال في مقابلة عبر الهاتف "إنهم بحاجة لدخول المستشفى، لكن لا توجد أسرة". لقد تم تغيير المستشفى: لقد أوقفوا الأجنحة الأخرى بالمستشفى، وركزت طاقات المستشفى بالكامل على الكورونا والعزلة. ومع ذلك، لا يمكنها التعامل مع هذا الوباء.

بدورهم قال أقارب رجل يبلغ من العمر 78 عامًا من عائلة دمشقية بارزة، إنه تم إبعاده من المستشفيات بسبب نقص الأسرة، على الرغم من تقييم الأطباء بأنه مصاب بفيروس كورونا، وتوفي في وقت لاحق وشهادة وفاته، الصادرة عن مستشفى جامعي في دمشق وحصلت عليها صحيفة واشنطن بوست ، تشير إلى أن سبب الوفاة هو "التهاب رئوي".

كما قال أقارب رجل مسن آخر، إنه أثبتت إصابته بفيروس كورونا وتم نقله إلى مستشفى حكومي في دمشق، حيث توفي وأُمرت عائلته بدفنه في مقبرة نجها.

على مدى الأشهر القليلة الماضية قال سكان دمشق إنهم لاحظوا ظهور اسم تلك المقبرة بشكل غير عادي في إخطارات الموت بالأبيض والأسود المنتشرة حول المدينة، وتُظهر صور الأقمار الصناعية التي التقطتها شركة "Maxar Technologies"، وهي شركة تكنولوجيا فضاء مقرها كولورادو، بين 27 حزيران (يونيو) و4 آب (أغسطس)، حوالي عشرة صفوف من القبور أُضيفت إلى تلك المقبرة على مدى الأشهر القليلة الماضية، مما يوحي لبعض السوريين بأن هذه المقبرة أصبح الأرض الرئيسية لدفن ضحايا كوفيد -19.

بشار وحيداً أمام الفيروس

وسط الحرب والأزمة الاقتصادية كانت سوريا غير مستعدة بشكل يرثى له للتعامل مع الوباء المزدهر. لسنوات، اعتمد بشار أسد على روسيا وإيران والصين للحصول على الدعم، لكنه وجد نفسه في مواجهة الوباء بمفرده إلى حد كبير، حيث كافح هؤلاء الحلفاء لمواجهة تفشي المرض. أرسلت كل من روسيا والصين ما مجموعه خمس شحنات مساعدات ولكن ليس ما يكفي من مجموعات الاختبار التي تحتاجها سوريا بشدة.

كانت أرقام الحالات التي أعلنت عنها نقابة الأطباء بمثابة ضربة أخرى لمصداقية حكومة أسد وجاءت في وقت كانت تواجه فيه معارضة على نطاق لم يسبق له مثيل منذ قمعت قوات أسد بوحشية المظاهرات الشعبية قبل ما يقرب من 10 سنوات، ما أشعل فتيل الحرب الطويلة، لقد تفاقمت الأزمة الاقتصادية في البلاد لدرجة أن خطوط الوقود والخبز المقننة أصبحت الآن ثعبانًا، أكثر من نصف السكان يواجهون الجوع المحتمل، وحتى بعض أنصار بشار المخلصين بدأوا في انتقاد حكومته، ولكن ليس الأسد نفسه.

المواطنون يعبرون عن مخاوفهم

يبث السوريون في المناطق التي يسيطر عليها نظام أسد مظالمهم المتعلقة بالصحة العامة على فيسبوك، منصة التواصل الاجتماعي المفضلة، وفي إحدى المجموعات التي تركز على فيروس كورونا، تساءل شخص ما عن القرار الرسمي بإعادة فتح المدارس. قال شخص آخر من مدينة حلب، إنه لا يملك المال لشراء أقنعة كافية لطفلة للذهاب إلى المدرسة خمسة أيام في الأسبوع. قال مستخدم آخر "هذه جريمة".

تكلف الأقنعة التي يعاد استخدامها الآن أكثر من يومين من الراتب لموظفي الحكومة العاديين. يتذكر أحد سكان دمشق في مقابلة أنه شاهد رجلاً ينحني في الشارع ويلتقط قناعًا مستعملًا من الأرض لإعادة استخدامه.

في جميع أنحاء سوريا، لا يزال ارتداء الأقنعة نادرًا حتى بين الحشود. استمرت الحفلات الموسيقية الكبيرة على الشاطئ حتى هذا الشهر، وأعيد فتح المساجد والمدارس.

بعد إعلان وزير التربية والتعليم دارم الطباع عن افتتاح المدارس في منتصف هذا الشهر، اقترح عميد كلية الطب في جامعة دمشق، أكبر جامعة في سوريا، أن تظل مغلقة لمدة أسبوعين إضافيين على الأقل لمنح السلطات الوقت الكافي للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

رد الطباع بحدة: نحن نحترم عميد كلية الطب وآراءه التي طرحها بخصوص تأجيل الدراسة، وقال في مقابلة إذاعية محلية، إنه لم يغلق المستشفيات ولا الجامعة التي يشرف عليها، فتم فصل العميد. اندلع الغضب - خاصة بعد أن وصف طباع منتقديه بـ"الببغاوات" على شاشة التلفزيون وأشار إلى ربطة العنق المزينة بنمط من الببغاوات البيضاء.

خطر متزايد

في الأيام الأخيرة، أقرت الأمم المتحدة بالخطر المتزايد الذي يواجهه السوريون، وقال عمران ريزا، المنسق المقيم للشؤون الإنسانية للأمم المتحدة في دمشق، في بيان: "في حين أن الأرقام الرسمية لفيروس كورونا في سوريا لا تزال منخفضة نسبيًا، فقد ارتفعت مؤخرًا بسرعة كبيرة - وقد تضاعفت بالفعل في الشهر الماضي". 

وأضاف: "نظرًا لقدرة الفحص المحدودة في سوريا، نعتقد أنه من المحتمل أن يتجاوز عدد الحالات الفعلية تلك المسجلة رسميًا".

بدوره متحدث باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، قال إنه كان هناك 42 اختبارًا إيجابيًا بين 8185 موظفًا في الأمم المتحدة وعائلاتهم في سوريا، وأن "أكثر من 200 موظف ومُعاليهم أبلغوا عن أعراض فيروس كورونا، ولديهم - معزولين بتوجيه طبي حتى انتهاء فترة الحجر الصحي".

وقال موظف محلي في منظمة دولية في سوريا، إن النكتة الجارية هي أن "كل فرد في الأمم المتحدة مصاب بكورونا"و ففي يوليو / تموز كان لا بد من تأجيل بطولة كرة قدم شارك فيها أفراد من وكالات الأمم المتحدة ومجموعات دولية أخرى في دمشق لمدة شهر بعد اكتشاف إصابة العديد من المشاركين بفيروس كورونا.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتلى من الميليشيات الإيرانية بقصف للتحالف في البوكمال بديرالزور.قتلى وجرحى من ميليشيا لواء القدس بانفجار لغم في بادية دير الزور.57 إصابة جديدة بكورونا و3 وفيات في مناطق نظام أسد.لبنان.. طرد فريق تصوير مسلسل سوري من طرابلس بسبب رفع صور "الأسد".إصابات كورونا في تركيا ترتفع إلى مستويات أوائل ظهور الوباء.اليمن.. مقتل 14 ضابطا "حوثيا" في معارك مع قوات حكومية.تونس.. حظر تجول جزئي بـ"القيروان" لمحاصرة كورونا.أوروبا تشدد القيود مع تجاوز إصابات كورونا 40 مليوناً حول العالم.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8