سيناريوهات عدة أمام العراق إذا فشل بالقضاء على ميليشيات إيران

عناصر ميليشيات موالون لإيران - المجلس الأطلسي
ترجمة أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-10-06 11:47
تطرّق محلل شؤون الشرق الأوسط في تلفزيون إيران الدولي وكاتب مساهم في "المونيتور"، حمدي مالك، إلى التطورات التي يشهدها العراق تحت قيادة رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، وقدرته على القضاء على الميليشيات الموالية لإيران أو إخضاعها لسلطة الدولة.

حمدي، الذي شارك في تأليف كتاب "مستقبل قوات الحشد الشعبي العراقية"، الذي نشره معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، استهل تقريره في موقع "المجلس الأطلسي" بالقول إنه "على الرغم من رغبة مصطفى الكاظمي، في إخضاع كل الجماعات المسلحة في العراق لسلطة الدولة، فإن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران صعدت حملتها الحثيثة لتقويض سيادة الدولة مرة أخرى. 

ويأتي ذلك على الرغم من معاناة الميليشيات من نقص في القيادة، بعد اغتيال الولايات المتحدة لأبو مهدي المهندس القائد الأكثر نفوذاً في ميليشيا "الحشد الشعبي" وقائد ميليشيا "فيلق القدس" قاسم سليماني، وتضاؤل الموارد بسبب سياسة "الضغط الأقصى" الأمريكية على إيران، لكن رغم كل هذه الظروف، لدى الكاظمي فرصة تاريخية لاستعادة سيادة العراق، فهل ينجح في ذلك؟

رد فعل الكاظمي على تصعيد الميليشيات للتوتر

في 13 سبتمبر الماضي، التقى آية الله العظمى علي السيستاني، أعلى سلطة شيعية في العراق، مع الممثلة الخاصة للأمين العام لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق، جينين هينيس بلاسخارت، في منزله المتواضع في النجف. وخلال هذا الاجتماع قدم السيستاني تعبيراً نادراً عن دعمه لجهود الكاظمي لإنهاء توغل الميليشيات الموالية لإيران في السيادة العراقية.

وقال السيستاني: "الحكومة الحالية مطالبة بالاستمرار والمضي بحزم من أجل فرض هيبة الدولة وسحب الأسلحة غير المرخصة".

مما لا يثير الدهشة، رفض الميليشيات الموالية لإيران رسالة السيستاني، فبعد أربعة أيام من الاجتماع، وفي 17 سبتمبر، استهدفت المعهد الأمريكي للغة الإنجليزية في منتصف الليل بعبوة ناسفة، ما أدى إلى تدمير المبنى، وهو مدرسة خاصة للغات، تقع على بعد ميلين من منزل السيستاني، وعلى الرغم من أنها غير تابعة للولايات المتحدة، اتُهمت الميليشيات الموالية لإيران باستهداف مدرسة اللغات بالعمل في أجهزة المخابرات الأمريكية.

ومنذ أن تولى الكاظمي منصبه في أوائل مايو، زاد عدد الهجمات ضد المصالح الأمريكية، كما تم استهداف المصالح البريطانية وحتى قوافل الأمم المتحدة، ووقع نحو 25 هجوماً على الأخيرة في سبتمبر/ أيلول وحده.

بعض الجماعات المدعومة من إيران التي تقف وراء هذه الأعمال ليست ميليشيات عادية. إنهم يمارسون أنشطتهم بتأكيد وقح، واثقين من أنهم فوق القانون، ففي أواخر يونيو، اعتقل جهاز مكافحة الإرهاب العراقي (CTS) أربعة عشر عضواً في كتائب "حزب الله" للاشتباه في التخطيط لإطلاق صواريخ على مطار بغداد والسفارة الأمريكية، وسرعان ما جمعت الميليشيات الموالية لإيران قوة قوامها حوالي 150 مقاتلاً مدججين بالسلاح في ما يقرب من ثلاثين شاحنة صغيرة وتوجهوا إلى منزل رئيس الوزراء، مطالبين بالإفراج عن رفاقهم المحتجزين. في وقت لاحق، تم إطلاق سراح جميع أعضاء الميليشيا الأربعة عشر المعتقلين وزادت الهجمات الصاروخية.

خوفا من الأسوأ

صرح بليغ أبو جلال، عضو المكتب السياسي لحركة "الحكمة الوطنية"، وهو حزب سياسي شيعي مؤثر، في مقابلة أجريت معه في 16 أغسطس/ آب، أنه إذا فشل العراق في إخضاع الأسلحة غير المنظمة لسيطرة الدولة، فسوف يشهد إما ثورة مدنية، أو الحرب والتدخل العسكري الأجنبي. والقوة الأجنبية الرئيسية التي قد تتدخل في العراق هي الولايات المتحدة. 

تبدو مخاوف، أبو جلال، في هذا الصدد أكثر واقعية بعد ورود تقارير عن نية الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في بغداد، والتي من المحتمل أن تتبعها غارات جوية على الميليشيات الموالية لإيران. وهذا ما يمنع الكاظمي من التصعيد ضد الميليشيات. 

ومع ذلك، فقد بدأ في تنفيذ تغييرات بين القيادة المدنية والعسكرية لتقوية قوات الأمن ومحاربة الفساد الذي يمثل شريان الحياة الاقتصادي للميليشيات المارقة، حيث تشمل التعديلات في القيادة العسكرية اختيار الفريق، عبد الوهاب الساعدي - وهو قائد نال استحساناً واسعاً ومعروف بكفاءته ومهنيته- رئيساً لجهاز مكافحة الإرهاب. 

وتستهدف التغييرات أيضاً قيادة البنك المركزي العراقي والمؤسسات المالية الأخرى حيث الفساد المستشري لسنوات، وقد استخدم المسؤولون الفاسدون هذه المنظمات لإثراء أنفسهم بالأحزاب السياسية والميليشيات التي ينتمون إليها، حيث يهدف التعديل الوزاري الجديد إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد هذه الأنشطة.

هذه بداية جيدة، لكن من المهم مراعاة نقطتين: أولاً، يكشف تاريخ العراق أن نصف الإجراءات ليست كافية لجعل هذه المليشيات الأيديولوجية تتراجع، فمجموعات مثل كتائب "حزب الله" من غير المرجح أن تتخلى عن أسلحتها طواعية أو من خلال المفاوضات. وأحد الأسباب التي تجعلهم لن يتخلوا عن أذرعهم هو إيمانهم بالعقيدة الألفية - أنهم يستجيبون لنداء أعلى (وهو خارج نطاق هذه القطعة). وبالتالي، سيظلون ملتزمين بنهب سيادة العراق قدر استطاعتهم. إنهم يدركون جيدًا أن الدول ذات السيادة هي ترياق لـ "محور المقاومة" الذي تقوده إيران. ومن السذاجة الاعتقاد بأن "حزب الله" والميليشيات العراقية المماثلة - مثل عصائب "أهل الحق" و"حركة النجباء" و"سرايا الخراساني" - سوف تتنازل دون ضغوط حقيقية للقيام بذلك.

ثانيًا، على الرغم من استعراض عضلاتها، فإن الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في العراق هي في الواقع في أضعف حالاتها منذ سنوات. إذا لم يستطع رئيس وزراء وطني كبح نفوذهم الآن، فسوف يزدادون في السلطة فقط، ويقوضون كل ما تبقى من سلطة بغداد. 

بعد اغتيال المهندس وسليماني في يناير، لا تزال الميليشيات تعاني من نقص القيادة، كما أنهم يتعرضون لضغوط مالية بسبب سياسة "الضغط الأقصى" لإدارة ترامب على إيران، والتي حرمت طهران من عائدات بمليارات الدولارات وهبطت أسعار النفط في السوق الدولية، مما حد من وصولهم إلى الأموال الفاسدة داخل العراق كما فعلت الميزانية العراقية.

بالإضافة إلى ذلك، تتعرض الميليشيات الموالية لإيران لضغوط من حركة الاحتجاج الشيعية إلى حد كبير، والتي بدأت في أكتوبر 2019 وتعترض بشدة على التدخل الأجنبي في بلدهم - سواء كان ذلك في الولايات المتحدة أو إيران. هذه الحركة نفسها أجبرت رئيس الوزراء، عادل عبد المهدي، على الاستقالة وأجبرت إيران وحلفائها على الموافقة على ترشيح الكاظمي كحل وسط. 

ويأتي دعم السيستاني للحد من نفوذ الميليشيات كعامل إضافي يُظهر الدعم الشعبي العراقي لكبح نفوذ الميليشيات الإيرانية.

الطريق إلى الأمام

حان الوقت للكاظمي لعرقلة المزيد من التسلل داخل مؤسسات الدولة من قبل مجموعات مثل كتائب "حزب الله". يمكنه أن يبدأ بتنويع قادة قوات "الحشد الشعبي" التي هي في الأساس ميليشيات موالية لإيران في الوقت الحالي. ويشغل حزب "KH" حاليًا مناصب مهمة، مثل رئيس الأركان بالوكالة ورئيس مديرية الأمن القوية داخل المنظمة. 

على رئيس الوزراء الكاظمي استغلال استياء الوحدات التابعة للسيستاني داخل قوات الحشد الشعبي للضغط على رئيس هيئة الحشد الشعبي، فالح الفياض، لتحقيق مزيد من عدم التجانس. يمكن تحقيق تنويع تسلسل قيادة قوات الحشد الشعبي من خلال تعيين قادة وطنيين في مناصب رئيسية يؤمنون بسيادة عراق حقيقي.

وكانت أربع وحدات من "الحشد الشعبي" موالية للسيستاني انشقت عن التنظيم العسكري في أبريل/ نيسان. وأعربت عن استعدادها لتسهيل انشقاق الوحدات الأخرى عن هيئة "الحشد الشعبي"، وهم الآن مرتبطون إدارياً وعملياً بمكتب رئيس الوزراء الكاظمي، القائد العام. ولا تزال هذه الخطوة غير مكتملة ولكنها تنطوي على إمكانية إنشاء منظمة جامعة موازية لميليشيات مختلفة - منظمة تتلقى أوامرها من رئيس الوزراء العراقي بدلاً من إيران. هذه الخطة، إذا اكتملت، يمكن أن تلحق ضررا كبيرا بشرعية الميليشيات المدعومة من إيران في نظر الأغلبية الشيعية في العراق. 

على الكاظمي استغلال هذه الفرصة لتوجيه تهديد حقيقي لإجبار الميليشيات الأكثر براغماتية التابعة لإيران، مثل لواء بدر، على دعمه في مساعيه لتنويع التسلسل القيادي داخل قوات الحشد الشعبي.

المكاتب الاقتصادية للميليشيات هي مجال آخر يمكن للكاظمي التركيز عليه. لقد أعلن بالفعل عن حملته لكبح جماح الفساد الحدودي، وهو مصدر دخل مهم للعديد من الميليشيات المدعومة من إيران. لكنه فشل حتى الآن في السيطرة على التجارة عبر الحدود بين العراق وسوريا، حيث أنشأت الميليشيات الموالية لإيران، مثل كتائب "حزب الله" و"لواء الطفوف"، نقاطا حدودية خاصة بها لتسهيل التجارة غير المشروعة ونقل المقاتلين والأسلحة. إن كتائب حزب الله والميليشيات المماثلة موجودة أيضًا في قطاعات مثل التمويل والبناء والنفط. حتى الآن، لم يتم عمل شيء ملموس للحد من الأنشطة الاقتصادية غير المشروعة للميليشيات.

ومن المحتمل جداً أن تواجه ميليشيا "حزب الله" وكتائب أخرى الكاظمي إذا اتبعت أياً من الخطوات المذكورة أعلاه أو جميعها. يجب أن يكون رئيس الوزراء مستعدًا لاستخدام القوة إذا لزم الأمر. يجادل أولئك الذين يعارضون استخدام القوة ضد الميليشيات المارقة بأن هذه الخطوة ستؤدي إلى حرب أهلية شاملة إما بين الميليشيات الموالية لإيران وقطاعات من الجيش العراقي أو بين مختلف الميليشيات الشيعية نفسها. لتجنب مثل هذا السيناريو القاتم، يحتاج الكاظمي إلى أن يكون أكثر تصميماً بشأن فرض حلول غير عسكرية للحد من تأثير الميليشيات المارقة، وهي عملية بدأها بالفعل. كما يحتاج إلى أن يكون صريحاً مع شركائه في المجالين السياسي والاجتماعي بأن الوقت قد يحين لإجراء عمليات عسكرية محدودة لتحقيق هذا الهدف. 

كما تظهر تقارير عن نية الولايات المتحدة إغلاق سفارتها في العراق، إذا فشلت حكومة بغداد في كبح جماح الميليشيات العراقية، فسوف تواجه تداعيات عميقة تهدد استقرارها أكثر.

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتلى برصاص "الجبهة الشامية" التابعة "للجيش الوطني" في تل أبيض.مقتل قيادي سابق في الجيش الحر برصاص مجهولين شمال دير الزور.واشنطن تنشر حاملة الطائرات نيميتز في الخليج.العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى أحداث ذي قار إلى 5.3 قتلى في هجومين منفصلين شمالي العراق.وفاة شقيق الرئيس السوداني السابق عمر البشير.روحاني: سنرد على اغتيال فخري زاده في الوقت المناسب.تحقيق بشأن إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en