كيف أثّرت الأزمة اللبنانية على زراعة الحشيش في حاضنة "حزب الله"؟ (صور)

حقول القنب في قرية اليمونة اللبنانية - نيويورك تايمز
ترجمة أورينت نت
تاريخ النشر: 2020-10-19 12:31
لطالما اعتمدت قرية اليامونة ذات الغالبية الشيعية في لبنان على زراعة الحشيش كمصدر للدخل، لكن الأزمة الاقتصادية في البلاد دفعت المزارعين إلى إعادة النظر في المحصول، بالرغم من أن "القنب" يملأ كل مكان في الحقول المحيطة بالقرية وخطوط الطرق المجاورة، وبالقرب من نقاط تفتيش الجيش وبين المنازل.

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" صوراً لمحصول من الحشيش بالقرب من مسجد القرية إلى جانبه علم أصفر ضخم لـ"حزب الله"، الجماعة المسلحة والحزب السياسي الذي يدّعي قادتها أنهم يحظرون استخدامه لأسباب دينية.

جمال الشريف، مختار القرية أشاد بالقنب باعتباره "شجيرة مباركة" لما وصفه بخصائصه العديدة وسهولة زراعته، قائلاً: "هناك شيء مقدس فيه.. الله يجعله ينمو".

ولكن للمرة الأولى منذ بدء زراعة القنب قبل عقدين من الزمان، لم يزرع السيد شريف أيا منها هذا العام، لأن سلسلة من الأحداث قضت على معظم الأرباح التي كانت تأتي مع المنتج الرئيسي للقرية: الحشيش المستخرج من النبات بدلاً من ذلك يركز على التفاح.

يلقي الشريف باللوم على المشاكل التي تعاني منها القرية ولبنان بشكل عام، وعلى القوى الكونية بما في ذلك الأجانب، والمسيح الدجال ومثلث برمودا- وهو تفسير كان من الممكن أن يكون مستوحى من العقار نفسه.

الواقع على الأرض، هو أن الليرة اللبنانية فقدت 80٪ من قيمتها مقابل الدولار الأمريكي منذ الخريف الماضي وتضرر المزارعون، وارتفعت تكاليف استيراد الوقود والأسمدة اللازمة لزراعة المحصول، في حين أن قيمة الليرة اللبنانية التي يكسبها المزارعون من بيع الحشيش تنهار باستمرار.

كما أدت الأزمة المالية في لبنان إلى تقويض السوق المحلية للمخدرات، وأدت الحرب في سوريا إلى تعقيد طرق التهريب، ما جعل من الصعب على الوسطاء الوصول إلى الأسواق الخارجية.



الحشيش المستخرج من النبتة وبيعه للمهربين الذين يخرجونه من البلاد قد فعل أكثر من أي محصول آخر لمساعدة سكان القرية على الخروج من الفقر المدقع، لقد وفرت دخلاً موثوقا لا توفره محاصيلهم القانونية الأكثر تقلبا، مثل التفاح والبطاطس، ومولت توسعات المنازل وشراء الشاحنات وتعليم الأطفال.

الآن، يكسب العقار القليل جدا لدرجة أن بعض المزارعين في اليمونة يشكون في أنه لا يزال يستحق الإنتاج، وقال السيد شريف: "لقد انتهى الأمر.. الآن، زراعة الحشيش هواية".

وبحسب "نيويورك تايمز"، فإن الإنتاج في لبنان وفي مجتمعات أخرى،  جعل البلد ثالث أكبر مورد للحشيش في العالم بعد المغرب وأفغانستان، وفقًا للأمم المتحدة.

وعلى الرغم من أن الحشيش يحتوي على مستويات عالية من (THC)، وغير قانوني لإنتاجه وحيازته وبيعه في لبنان، فقد أصدرت الحكومة في وقت سابق من هذا العام قانونا يشرع بعض زراعة القنب للأغراض الطبية، ولم يتم تطبيق القانون حتى الآن، ولا يزال القنّب المزروع في اليمونة غير قانوني بسبب محتواه العالي من رباعي هيدروكانابينول.

بينما يتذكر المزارعون باعتزاز الأيام التي كان فيها كيلوغرام الحشيش يجلب بسهولة بين 500 دولار و800 دولار - والسنوات القليلة التي ارتفع فيها السعر فوق 1000 دولار - حيث يخشى المزارعون أن أرباح منتج هذا العام قد تنخفض إلى حوالي 100 دولار للكيلو، أو حوالي 45 دولارا للرطل.

قال أحد مزارعي النبتة منذ فترة طويلة، شريطة عدم الكشف عن هويته مثل الآخرين لتجنب المخاطر القانونية: "إذا استمر الوضع على هذا النحو ، فلن نزرع.. انقطع الأمل".

لكن التأثيرات الكاملة لتراجع جاذبية الحشيش كمحصول نقدي لم تظهر بعد في القرية، حتى مع تخلي بعض المزارعين عنها، لا يزال آخرون متمسكين بها.

وخلال زيارة أخيرة لهم قام العشرات من اللاجئين السوريين بقطع نباتات القنب التي يصل طولها حد الخصر بواسطة مناجل، ثم قاموا بتجميع السيقان المقطوعة في بالات كبيرة. كان معظمهم قاصرين، بعضهم لا تزيد أعمارهم عن 9 سنوات، وقالوا إنهم رحبوا بالعمل لأن المخاوف من فيروس كورونا أغلقت مدارسهم، حيث يربحون من هذا العمل حوالي 2.50 دولار عن يوم طويل في الشمس.



ويؤكد صاحب الأرض أن هذا العام كان أسوأ عام شهده على الإطلاق، حيث استنفدت تكاليف الإمدادات المستوردة - الوقود والأسمدة والأغطية البلاستيكية لكسر الحصاد - جل أرباحه، قائلاً: "لقد ولدنا في هذا.. لو لم يكن هناك حشيش هنا، لما رأيت منزلا واحدا في القرية".

ويبلغ عدد سكان القرية (اليمونة) في سهل البقاع حوالي 5000 نسمة، هم من الشيعة، ويشترك الجميع تقريبا في نفس الاسم الأخير (شريف) وقد استقر حوالي 1200 سوري في المنطقة للبحث عن عمل والهروب من الحرب عبر الحدود.



طلال الشريف، وهو رئيس البلدية ورئيس المجلس القروي المنتخب - الذي يقول إنه لم يزرع الحشيش أبدًا - عزا أهمية القنب في القرية إلى البطالة المزمنة وملاءمة النبات للبيئة المحلية، قائلاً: "لا مرض يصيبها، الحشرات لا تهاجمها" مؤكداً أن "نقص المياه لا يؤثر عليها.. وهناك ضمان للمحصول، ولهذا السبب ذهب المزارعون في هذا الاتجاه".

وأشار الشريف إلى الأيام الخوالي عندما حاولت الحكومة اللبنانية بتمويل من الولايات المتحدة، القضاء على الحشيش، وأرسلت جنودًا لحرق الحقول، ما تسبب باشتباكات مع المزارعين المسلحين، لكن تلك الجهود أدت إلى إهمال رسمي منذ حوالي عقد من الزمان.

قال الشريف: "لقد وصل إلى حالة أدركوا فيها، بسبب الفقر، دعونا نترك هؤلاء الناس وشأنهم ونتصرف وكأننا لا نراهم ".

قبل عامين، عندما انزلقت موارد لبنان المالية نحو الهاوية، أحدثت شركة ماكينزي، عملاق الاستشارات، ضجة وطنية من خلال اقتراح أن زراعة القنب بشكل قانوني يمكن أن تحقق للبلد أرباحا كبيرة.

وقال رائد خوري وزير الاقتصاد في ذلك الوقت: "الجودة التي نمتلكها هي واحدة من الأفضل في العالم"، مشيرًا إلى أنها قد تفرز صناعة تبلغ قيمتها مليار دولار.

وقام لبنان بإضفاء الشرعية على القنب في فبراير من هذا العام، وهو أول بلد عربي يفعل ذلك. لكن الحكومة لم تحرز أي تقدم منذ ذلك الحين في تطبيق القانون.

وبما أن الحشيش لا يزال غير قانوني، وستكون الحكومة قادرة على فرض ضرائب على سلالات الحشيش القانونية، عارض مزارعو اليمونة قوننة زراعة النبتة، لا سيما أنهم اعتادوا العمل خارج القانون.

وتشهد الفيلات العديدة المكونة من طابقين وثلاثة وسيارات الدفع الرباعي باهظة الثمن في المقدمة على الأموال النقدية التي جلبها الحشيش إلى القرية، لكنّ السكان يقولون إن الأموال الطائلة كانت تذهب دائمًا إلى المهربين.


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتلى برصاص "الجبهة الشامية" التابعة "للجيش الوطني" في تل أبيض.مقتل قيادي سابق في الجيش الحر برصاص مجهولين شمال دير الزور.واشنطن تنشر حاملة الطائرات نيميتز في الخليج.العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى أحداث ذي قار إلى 5.3 قتلى في هجومين منفصلين شمالي العراق.وفاة شقيق الرئيس السوداني السابق عمر البشير.روحاني: سنرد على اغتيال فخري زاده في الوقت المناسب.تحقيق بشأن إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en