مباحثات الرهائن الأمريكيين لدى نظام أسد.. ماذا يريد ترامب وبشار؟

صورة تعبيرية
تاريخ النشر: 2020-10-20 09:35
أثار الكشف عن زيارة وفد أمريكي رفيع المستوى لنظام أسد بدعوى التباحث بشأن رهائن أمريكيين في سجون أسد، اهتمام كبير لدى الصحف الغربية والأمريكية، لا سيما أن الزيارة تأتي قبل فترة وجيزة من الانتخابات الأمريكية.

الانتخابات الأمريكية
موقع "ميدل إيست انستيتيوت" نشر مقالاً لمدير برنامج سوريا وبرنامج مكافحة الإرهاب والتطرف، تشارلز ليستر قال فيه إن التقارير التي تفيد بأن وفداً دبلوماسياً أمريكياً رفيعاً زار سوريا سراً في آب/ أغسطس لمناقشة السجناء السياسيين الأمريكيين الذين يُعتقد أنهم في دمشق، تثير تساؤلات محتملة حول حالة السياسة الأمريكية بشأن سوريا. 

ويُعد الوفد برئاسة المبعوث الرئاسي الخاص للرئيس دونالد ترامب لشؤون الرهائن، روجر كارستينس والمدير الأول لمكافحة الإرهاب كاش باتيل، أعلى مستوى زيارة أمريكية لنظام بشار أسد خلال عقد من الزمان، وقد حدثت قبل أربعة أشهر فقط من الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وبحسب الكاتب فإن لقاء كارستنز وباتيل مع علي مملوك - زعيم جهاز مخابرات أسد سيئ السمعة، والذي عاقبته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي - أمر مهم بحد ذاته، لكن وجود باتيل يشير إلى أن الوفد كان يفكر في أكثر من سجناء أمريكيين. 

وإلى جانب تخفيض القوات في العراق وأفغانستان، ليس سراً أن الرئيس ترامب دفع مساعديه لتصميم "فوز" آخر قبل الانتخابات على شكل انسحاب من سوريا، يمكن أن يوفر إطلاق سراح السجناء الأمريكيين ذريعة لترامب لاتخاذ مثل هذه الخطوة، أو تمهيد الطريق نحوها، على الرغم من المقاومة العميقة من قبل أولئك في وزارة الخارجية والبنتاغون ومجتمع المخابرات للانسحاب على هذه الأسس وحدها.

وعقد الاجتماع في دمشق (وليس مكانًا محايدًا في الخارج) وجاء بعد عدة أشهر فقط من عدم الرد على رسالة كتبها الرئيس ترامب شخصيا إلى أسد، ما يكشف عن مدى الضعف أو اليأس من إدارة ترامب - وهو أمر سيحدث بالتأكيد شجعت نظام الأسد.

في الواقع تزعم التقارير الموالية أن الزيارة كانت مجرد أحدث زيارة لدمشق وأن موقف نظام الأسد هو رفض أي مفاوضات جوهرية حتى تنسحب الولايات المتحدة بالكامل من البلاد.

ويرى الكاتب، أنه قد تكون هناك أيضا زاوية روسية معنية لا سيما أنه ومنذ أكثر من عام التقى الممثل الخاص لشؤون سوريا جيم جيفري خلف أبواب مغلقة مع نظرائه من موسكو، وركزت المناقشات على كيفية تشكيل العملية السياسية السورية من خلال تدابير بناء الثقة مثل تخفيف العقوبات المستهدفة، وتعزيز المساعدة الإنسانية، وإطلاق سراح السجناء، ووقف إطلاق النار؛ وعليه من الصعب أن نتخيل أن مثل هذه المحادثات ليس لها تأثير على جدوى ومضمون الزيارات الأمريكية السرية النادرة إلى دمشق.

ماذا يريد أسد؟
من جهتها، عنونت مجلة نيوز ويك" الأمريكية "سوريا تطالب بتخفيف العقوبات وسحب القوات الأمريكية مقابل المساعدة مع الأسرى الأمريكيين" قائلة إن رئيس الأمن اللبناني أحضر معه قائمة مطالب من نظام أسد، خلال رحلته إلى واشنطن الأسبوع الماضي، وإن إدارة ترامب تريد تأمين عودة الصحفي الأمريكي أوستن تايس، والعامل الصحي السوري الأمريكي مجد كمالماز المفقودين في سوريا، وقد علمت نيوزويك أن حكومة بشار الأسد تبحث عن تخفيف العقوبات المعوقة وانسحاب القوات الأمريكية مقابل تعاونها.

وتايس صحفي مستقل اختفى في سوريا عام 2012، وكمالماز معالج نفسي اختفى في البلاد عام 2017، وهما في قلب التفاعلات بين واشنطن ونظام أسد، اللذين لم تربطهما علاقات دبلوماسية رسمية منذ عام 2012. 

وكان مسؤولون من كلا الجانبين أجروا  في السابق اتصالات حول هذا الموضوع، لكن دفعة جديدة جاءت خلال الزيارة الأخيرة لمدير الأمن العام اللبناني، اللواء عباس إبراهيم، والتي تأتي قبل أقل من ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وكان إبراهيم زار واشنطن يوم الخميس الفائت حاملاً معه معلومات عن تايس وكمالماز، بحسب ما قاله مسؤول لبناني لمجلة نيوزويك، وكان رفض الكشف عن هويته لأنه لم يكن مسموح له التصريح في هذا الشأن.

وقال المسؤول اللبناني إن إبراهيم التقى بمستشار الأمن القومي للبيت الأبيض روبرت أوبراين لأربع ساعات في مناقشة حددت مطالب نظام أسد كجزء من مفاوضات لإنهاء حالة عدم اليقين بشأن مكان الرجلين المعتقلين على ما يبدو.

وأكد المسؤول اللبناني و"مصدر سوري مطلع" على المناقشات أن حكومة أسد تسعى لترتيب صفقة مع إدارة ترامب، يترتب عليها رفع العقوبات المفروضة عليها، حيث بدأت القيود الاقتصادية بعد فترة وجيزة من الاضطرابات التي عصفت بالبلاد في عام 2011، مع الإعلان عن الجولة الأخيرة في يونيو، والتي تهدف إلى خنق حكومة بشار الأسد الذي اتهمته الولايات المتحدة بارتكاب جرائم حرب.

المسؤول اللبناني والمصدر السوري قالا أيضاً لنيوزويك، إن مثل هذا الترتيب سيشمل انسحاب القوات الأمريكية المتمركزة إلى جانب قوات المعارضة في حامية جنوب شرق الصحراء السورية تسمى التنف.

ماذا لدى أسد ليقدمه؟
بدورها، قالت إحدى مراسلات صحف ماكلاتشي والتي كان المعتقل الأمريكي تايس يعمل لصالحها إن البيت الأبيض يحاول التفاوض بشأن إطلاق سراح الرهائن من سوريا، لكن المسؤولين الإقليميين لا يعتقدون أن الأسد سيأخذ المحادثات على محمل الجد، وذلك في مقال نشره موقع "بزنس إنسايدر".

وأضافت، بصفتي مراسلة لصحف ماكلاتشي تغطي سوريا في السنوات التي أعقبت اختفاء تايس، كنت أحيانًا أشارك في جهود للاتصال بحكومة الأسد وأجهزة استخباراتها لمعرفة المزيد عن مصير تايس والتفاوض على إطلاق سراحه بشكل مثالي.

لكن بمرور الوقت ومع وجود شائعات فقط وسيل لا ينتهي من المتشائمين الذين يحاولون بيع معلومات ملفقة، أصبح من الواضح أن النظام السوري لن يؤكد حتى اعتقال تايس، ناهيك عن عدم تقديم دليل على الحياة، دون مشاركة كبار المسؤولين الأمريكيين.

ويطرح المقال تساؤلاً: إذا كان الإفراج عن تايس وكمالماز سيتطلب رفع العقوبات وسحب القوات الأمريكية من الأراضي السورية، فما الذي يمكن أن يقدمه نظام الأسد بالإضافة إلى الرهائن الظاهرين؟".

قال مسؤول استخباراتي إسرائيلي سابق، يعمل كجندي احتياطي في جيش الدفاع الإسرائيلي، إن الأسد سيتبنى على الأرجح التكتيكات التي يستخدمها حزب الله غالبا في مفاوضاته مع إسرائيل بشأن الرهائن: رفض التنازل عن أي شيء مجانا.

وأضاف المسؤول الذي عمل في صفقة تبادل أسرى بين حزب الله وإسرائيل في عام 2008: "كلما أخذ حزب الله بعض رجالنا، لم يقدموا أبدا دليلا على الحياة أو أي شيء على حالتهم". طلب هذا المصدر عدم الكشف عن اسمه لأنه لا يملك إذنا بالتحدث إلى وسائل الإعلام.

كما قال المسؤول عن حزب الله "إنهم يدفعونك مقابل كل شيء.. هل تريد معرفة حالتهم؟ أحياء أم ميتون، تدفع الثمن الكامل لهم، أتوقع أن يفعل بشار الشيء نفسه هنا. هل تريد معلومات عن أوستن تايس؟ اترك سوريا وسأخبرك بما نعرفه".

لكنه أكد أن "الشيء الوحيد الذي يمكن أن يقدمه بشار ويستحق مغادرة سوريا وإلغاء العقوبات من أجله، هو حل مرتفعات الجولان، وإقامة السلام مع إسرائيل، وطرد الإيرانيين، وقمع حزب الله" وشكك في أنه بإمكان بشار فعل ذلك بالقول: "كيف يمكنه طرد الإيرانيين وحزب الله.. لقد أنقذوا نظامه وهم أقوى من قواته".

من جهته، قال دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي، إنهم سمعوا نفس الشائعات عن نوع من اتفاق إعادة ضبط المنطقة، لكنه قال إنه يبدو معقدا للغاية بحيث لا يمكن أن يكون واقعياً، وأضاف "إسرائيل والولايات المتحدة لا توقعان على أي شيء لا يدير إيران وحزب الله".

وختم في إشارة إلى شقيق بشار أسد: "وحتى إذا وافق بشار على المحاولة - وهو ما أشك فيه حقًا، بغض النظر عن مدى رغبته في تخفيف العقوبات - فإن حزب الله سيقتله ويحل محله ماهر".
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل عنصرين من ميليشيا أسد وإصابة آخرين بانفجار عبوة ناسفة شمال درعا.التحالف الدولي يعتقل بعملية انزال جوي عدداً من الأشخاص شرق دير الزور.إضراب شامل في لبنان جراء حالة الإنسداد السياسي والإنهيار الإقتصادي.الأردن يعلن احباط محاولة تسلل مواطن سوري عبر الحدود.إصابة 6 فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي شمال الضفة الغربية .توقيف 15 موظفاً حكومياً بتهم فساد شمال العراق.مقتل شخصين وإصابة إثنين آخرين في حادثة إطلاق نار شمال غرب ألمانيا.مصرع 7 أشخاص جراء اصدام ناقلة وقود بحافلة ركاب جنوب غرب نيجيريا.مصرع 4 أشخاص في تفجير سيارة مفخخة شمال باكستان.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en