فيديو "تشفيط" السيارات بدمشق يثير غضب الموالين وإدارة المرور تلملم "الفضيحة" (صور)

تاريخ النشر: 2020-10-27 17:04
أثار فيديو "التشفيط بعجلات السيارات" بدمشق الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، موجة غضب كبيرة في صفوف موالي النظام، الذين اعتبروا ذلك إهانة لشعور شريحة واسعة ممن يعيشون بمناطق أسد والذين يعانون الفقر وأزمات خانقة تبدأ من البنزين ولا تنتهي بالخبز.

ويظهر الفيديو الذي انتشر قبل يومين سيارات ترتكب مخالفة القيادة الرعناء (تشفيط عجلات) في وقت متأخر من الليل قرب جسر "الرئيس" في مدينة دمشق.

وطالب العديد من الموالين من نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة معاقبة مرتكبي هذا الفعل، وأنشؤوا صفحة على الفيس باسم بلال الخضري الفاسد، وهو "أحد أصحاب السيارات".

لكن الخضري الذي يضع قبل اسمه في "فيسبوك" اختصار كلمة دكتور باللغة الإنكليزية، ضرب بعرض الحائط انتقادات الموالين ومنشئي الصفحة المذكورة، ورد بمنشور تضمن سبّا وشتما وتحديا لمنتقديه، بأنه غير نادم على ما فعل وغير آبه بالعقاب، وهو ما دعا في النهاية إلى تدخل مرور دمشق للملمة الفضيحة.

وتمثل ذلك بحذف المدعو بلال الخضري منشور الشتم والتطاول على المنتقدين – أخذت أورينت نسخة عنه قبل الحذف- وإعلان بيان بشأن أصحاب السيارات.

وجاء في بيان فرع مرور دمشق أنه "حجز سيارتين ظهرتا في مقطع فيديو بمخالفة قيادة رعناء وتوقيف سائق إحداهما"، لكنهم لم يقبضوا حتى الآن على المدعو بلال الخضري، لأنه متوار عن الأنظار، حسب زعمهم.

وتضمن منشور "الخضري" المحذوف لاحقا تهديد من يتهمه بالفساد بإغلاق صفحاتهم على الفيس بوك، وأنه غير مهتم لمصادرة سيارته فلدية 5 سيارات أخرى غيرها، كما تضمن سبابا وألفاظا نابية.

من هو بلال الخضري

ومن خلال متابعة أورينت للشخص المدعو بلال الخضري تبين أنه عنصر في الأمن العسكري التابع لميليشيا أسد ويعمل في تجارة السيارات لدى شركة تدعى أكتبس.

ويحوي ملفه الشخصي على فيسبوك العديد من الصور بالزي العسكري ويضع وراءه سيفا كتب عليه "لافتى إلا علي ولاسيف إلا ذو الفقار"، الذي يوجد عادة في معظم مكاتب من يعملون في أجهزة أمن ومخابرات بشار أسد.

وبشكل دوري تخرج مشاهد مشابهة للخضري من قبل شبيحة وأذرع بشار أسد الاقتصادية، الذين ينفقون الملايين على المطاعم والملاهي الليلية، بينما يعيش أكثر من 80% من الشعب السوري في مناطق أسد وخارجها تحت خط الفقر وفقا للأمم المتحدة.

ويأتي مشهد التشفيط هذا وسط أزمة خانقة تمر بها مناطق أسد على مختلف الصعد في مقدمتها البنزين، حيث أصبح امتداد طوابير الدور على محطات الوقود  إلى عدة كيلو مترات أمرا معتادا في تلك المناطق.

ومنذ سنوات تتعرض مناطق أسد إلى أزمات متعددة، إلا أنها  الأقسى هذا العام في ظل تشديد الولايات المتحدة الأمريكية العقوبات ضد نظام أسد بموجب قانون قيصر، الذي دخل حيز التنفيذ منذ أشهر، مع السعي إلى توسيعه في ظل رفض وتعنت النظام بتطبيق القرارات الدولية الخاصة بالحل السياسي وفي مقدمتها القرار2254.








commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
قتلى برصاص "الجبهة الشامية" التابعة "للجيش الوطني" في تل أبيض.مقتل قيادي سابق في الجيش الحر برصاص مجهولين شمال دير الزور.واشنطن تنشر حاملة الطائرات نيميتز في الخليج.العراق.. ارتفاع حصيلة قتلى أحداث ذي قار إلى 5.3 قتلى في هجومين منفصلين شمالي العراق.وفاة شقيق الرئيس السوداني السابق عمر البشير.روحاني: سنرد على اغتيال فخري زاده في الوقت المناسب.تحقيق بشأن إهمال محتمل أدى إلى وفاة مارادونا.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en