في مقال استعادي يضيء أحداث الثمانينات: ما الذي تقوله قصة سليمان الأسد عن العائلة المجرمة والاستغلال الطائفي!

ترجمة وإعداد: أورينت نت (بتصرف)
تاريخ النشر: 2020-12-04 18:40
 "حالة سليمان هي صورة مصغرة لسوريا في ظل حكم الأسد، وهي تذكير صارخ بأنها دولة بوليسية تديرها مجموعة متنوعة من رجال العصابات وأمراء الحرب الذين يعملون خارج القانون"، هكذا وصف المحلل لشؤون الشرق الأوسط والمتخصص في الشأن السوري (نزار محمد)، عملية الإفراج عن سليمان الأسد ابن عم بشار الأسد، في مقال نشره موقع   TRTباللغة التركية، واستعاد فيه السيرة القذرة لآل الأسد وسجل أعمالهم الإجرامية التي أسس لها حافظ الأسد.

وكانت مصادر إخبارية عدة، أفادت خلال الأيام الماضية بإطلاق سراح سليمان الأسد من "سجون" أسد، مشككة في أن يكون قد قضى يوما واحدا مما يسمى "عقوبته البالغة 20 عامًا" بعد أن أطلق النار في أغسطس/ آب 2015، وقتل حسن الشيخ العقيد في سلاح الجو التابع لميليشيات أسد، وسط اللاذقية في نوبة غضب على الطريق.. في حين قتل ما يصل إلى ثلث رجال الطائفة العلوية التي ينتمي إليها الأسد على خطوط القتال الأمامية.

وقد اندلعت الاحتجاجات المطالبة بإعدام سليمان في اليوم التالي في حي الزراعة العلوي باللاذقية الذي تقطنه أغلبية من الطبقة العاملة، ومن المطالب الأخرى التي تقدم بها المتظاهرون، وضع حد لإفلات الشبيحة من العقاب - وهم خليط من العصابات المسلحة ذات الغالبية العلوية والمهربين المرتبطين بالنظام الذين أرهبوا المجتمع السوري لعقود من الزمان - وجهاز أمني ينطبق على مواطنيه على حد سواء.

وبعد أن شعر بشار بالغضب والقلق المتزايد بين جمهوره، أصدر مذكرة توقيف في محاولة واضحة لتهدئتهم، لكن بعد أسابيع من إعلان أنباء رسمية عن اعتقال سليمان، تمكن من إطلاق النار على اثنين من منتقديه، من بينهم مذيع إذاعة الشام، المحطة الموالية للنظام التي بثت المقابلة مع شقيق الشيخ ومحافظ اللاذقية، ومن المفارقات، أنه نُقل عن الأسد قوله "لا أحد فوق القانون".
 
انتقام سليمان لمقتل والده!
ومع ذلك، لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يُزعم فيها أن بشار أمر باعتقال ابن عمه، ففي عام 2014، بعد أن تلقى سليمان نبأ وفاة والده هلال - قائد الفرع المحلي للميليشيا الرئيسية الموالية للنظام في البلاد، - ورد أنه ذهب في موجة قتل سعيا للانتقام من مقتل والده على أيدي المعارضين السنة، حيث حشد سليمان قافلة من الشبيحة واقتحم الأحياء السنية في وسط مدينة اللاذقية، وأطلقوا النار عشوائيا في الهواء وألقوا قنابل يدوية على شرفات البيوت، وعلى الرغم من مقتل العشرات والمخاطرة بإشعال برميل بارود طائفي في أكثر مناطق المدينة اضطرابًا، فقد تم إطلاق سراحه بعد أيام قليلة.
ويبدو أن سليمان قد ورث إرثًا من العصابات عن والده، والتي تتمثل سماتها في مزيج من الاغتصاب والفدية والقمع التعسفي.
 
إفلات كامل من العقاب
ومع ذلك، فإن هذا التشبيح، كما يُشار إليه بالعامية من قبل السوريين، كان سمة من سمات نظام أسد منذ نشأته، حيث أنشأ حافظ، والد بشار، في محاولة لبلورة حكمه، قاعدة دعم واسعة بنيت حول اختيار مجموعة من الجهات الفاعلة، بما في ذلك العصابات الإجرامية. ومقابل ولائهم، تم منح الشبيحة إمكانية الوصول إلى طرق التهريب المربحة التي سمحت لهم باختراق الاقتصاد والإثراء غير المشروع والإفلات شبه كامل من العقاب.
تبلور هذا السلوك في الثمانينيات، عندما عزز الاحتلال السوري للبنان تأمين هذه الخطوط عبر حدوده المليئة بالثغرات وعزز ازدهار سوق التهريب، تحولت قرية أسلاف حافظ، القرداحة، بشكل فعال إلى مركز إقليمي لأنشطة السوق السوداء، ومع ازدهار الشبكات الزبائنية، أدى ذلك إلى ظهور فئة جديدة من الشبيحة يقودها مباشرة أقارب بشار أسد.

فواز: أول شبيح سيئ السمعة!
خلال هذه الفترة، أصبح فواز الأسد، ابن شقيق حافظ، أول شبيح سيئ السمعة من نوعه، إذ أثبت وصوله غير المقيد إلى ميناء اللاذقية أنه مثمر بشكل خاص، وسرعان ما طور هو والوفد المرافق له سمعة لمعاملة المدينة كإقطاعية شخصية خاصة بهم، ما شكل سابقة للتجنيد بين الشباب العلويين المحرومين الذين يسعون إلى جمع ثروات بأي ثمن.
في ظل حكمهم، تحول المجال العام في الساحل السوري، لا سيما داخل اللاذقية الحضرية، إلى حالة شبه فوضوية، حيث يمكنهم ضرب أصحاب المطاعم بشكل تعسفي وإطلاق النار على سائقي الحافلات وخطف واغتصاب وقتل الشابات بسهولة، ذلك أن كبار الشبيحة، المرتبطين بضباط رفيعي المستوى، والمنتسبين مباشرة إلى عائلة الأسد، يعملون فوق القانون.
 
بالنسبة للسوريين المقيمين في الساحل، موطن معظم الطائفة العلوية في سوريا، تفاقم الخوف من جهاز الأمن المروع والمنتشر في كل مكان، أو المخابرات، بفعل فكرة أن هؤلاء البلطجية يمكن أن يعدموهم بدم بارد، كما فعل سليمان، دون تردد - وبدون أي ذريعة، لقد بلغ ازدراؤهم للحياة درجة جعلت كل سوري في الساحل، بغض النظر عن خلفيته الطائفية، يمكنه أن يحكي قصصا تروى عن بربريتهم وتوحشهم.. وقبل اندلاع الاحتجاجات الشعبية، كان العلويون - على عكس ما يُعتقد عموماً - المتضررين الرئيسيين من إجرامهم.
 
توزيع التهديدات الطائفية على الكنائس!
عندما بدأت الانتفاضة عام 2011، حشد النظام الشبيحة سراً لقمع الاحتجاجات، لا سيما في المدن ذات التركيبة السكانية المختلطة، وإن التعاقد من الباطن على قمع هذه المجموعات المسلحة، التي ترتدي ملابس مدنية، مكّن الحكومة من ممارسة أقصى درجات الإنكار أثناء تنفيذ مجموعة من المجازر والفظائع ونسبها إلى "عصابات وإرهابيين". وقد انتشر هؤلاء البلطجية المتحالفون مع النظام أولاً في الساحل، واستهدفوا الشركات ووزعوا التهديدات الطائفية على الكنائس لتخويف المسيحيين، ورددوا شعارات الإبادة الجماعية ضد الأقليات الدينية بينما كانوا متظاهرين بالتزامن مع إطلاق سراح الإسلاميين المتطرفين من السجن، كان الهدف هو تفكيك الانتفاضة وإخراجها عن مسارها الشعبي السلمي، من خلال إقناع السوريين بأن الأسد هو أملهم الوحيد في البقاء وسط عدم الاستقرار المتزايد والعداء بين الطوائف.

وسرعان ما تحول الشبيحة إلى فرق موت متخصصة في استهداف المسلمين السنة في المناطق المنتفضة، حيث كانت رواية النظام تتناقض غالبًا مع العنف الذي ترتكبه قواته الأمنية - في وضح النهار -. تسارعت فظائعهم حيث تم تنظيم العديد منهم في لجان الأمن المحلية وتم استيعابهم في نهاية المطاف في قوات الدفاع الوطني في عام 2012.
 
تحول الجيش إلى ميليشيات!
ومنذ ذلك الحين، نمت بشكل كبير بسبب ميليشيات "الجيش"، ما أدى إلى زيادة جرأة طبقة أمراء الحرب الذين يعملون باستقلالية متزايدة. لقد استغلوا الصراع للنهب والانخراط في تصفية الحسابات الطائفية في المناطق السنية، وبدرجة أقل، استفادوا من سلطة النظام الهشة لاستهداف الأحياء العلوية الفقيرة في اللاذقية، وقد أدى ذلك إلى شعور غير مسبوق بانعدام القانون في المناطق "الموالية".

على الرغم من اختلاف الروايات المحيطة باحتجاز سليمان، فقد تم تداول قصة لافتة للنظر بشكل خاص في عام 2016. وفقًا للمقال، كان سليمان محتجزًا في سجن في طرطوس، حيث وُصف هو ومرافقوه بـ"الجلادين" بسبب دورهم في الإساءة إلى السجناء السياسيين، وهناك نسخة أخرى من نفس القصة تزعم أنه احتجز حراس السجن كرهائن أثناء وجوده في السجن، وعلى الرغم من أن هذه الحكايات قد تبدو بعيدة المنال، إلا أن تسع سنوات من الصراع علمتنا أنه لا يمكن استبعاد أي تفاصيل، مهما بدت سخيفة، عندما يتعلق الأمر بالمسرح السوري.

هذا ينطبق بشكل خاص على البنية التحتية المختلة للنظام، والتي يتم تحديد ديناميكياتها من خلال مستويات سريالية استثنائية من الوحشية والفساد وعدم المساواة، والدليل القاطع على ذلك هو مجرد تجاور بين الصور التي تصور زيادة الوزن الهائلة لسليمان أثناء "سجنه"، وصور الجثث الهزيلة والمشوهة للمعتقلين السياسيين على أيدي المخابرات.
 
صورة مصغرة!
وفوق كل شيء، فإن قضية سليمان هي صورة مصغرة لما يحدث.. إنها تذكير صارخ بأن سوريا تحت حكم الأسد دولة بوليسية تديرها مجموعة متنوعة من رجال العصابات وأمراء الحرب الذين يعملون خارج القانون. شعبها رهائن من قبل مافيا سلطوية يدعمها إجرام عائلة واحدة وشبكاتها المختلفة وعملائها، تحت طبقات الانقسامات التي تُعلم الرأي العام المحيط بالبلاد والصراع - السنة ضد العلويين، المعارضين ضد الموالين، الجيش ضد المعارضين - هناك في جوهرها سوريتان رئيسيتان: أحدهما لعشيرة الأسد ووكلائه، والآخر لعشيرة الأسد ووكلائه. أي لا أحد غيره.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل ثلاثة عناصر لميليشيا حزب الله بهجوم مجهول استهدف سيارتهم بالقرب من قرية أبو سوسة في الرقة.قتيلان وعدة إصابات في صفوف ميليشيا "لواء القدس الفلسطيني" بانفجار استهدف سيارتهم شرق حمص.مقتل عنصرين من الميليشيات الإيرانية جراء هجوم استهدفهم بمحيط مدينة معدان شرق الرقة.دورية لميليشيا قسد تتعرض للاستهداف بعبوة ناسفة في الحسكة ما أسفر عن سقوط قتيل وإصابات بصفوفها.القوات الإسرائيلية تعتقل 3 شبان فلسطينيين في القدس.باكستان تدين مقتل 3 مدنيين برصاص القوات الهندية في جامو وكشمير.مقتل ضابط عراقي وإصابة عنصر بهجوم مسلح لمجهولين شمال البلاد .آلاف الكنديون يشاركون بمراسم جنازة عائلة مسلمة قضت بعملية دهس متعمد الأسبوع الماضي.مقتل 5 مدنيين بقذيفة أصابت منزلا شرق أفغانستان .مقتل 4 من مسلحي جماعة "أبو سياف" باشتباكات مع القوات الحكومية جنوب الفلبين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en