بصور الأقمار الصناعية: شاهد خسائر الغارات الإسرائيلية في مصياف

صور أقمار صناعية تكشف مكان الغارات الاسرائيلية على مصياف
تاريخ النشر: 2020-12-26 07:23
كشفت مصادر إسرائيلية نتائج الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية تابعة لميليشيات أسد وإيران في منطقة مصياف بريف حماة، والتي تتخذها طهران مركزا لتطوير الأسلحة الكيماوية والصاروخية في سوريا.

ونشرت شركة "إيميج سات إنترناشيونال" (ISI) الإسرائيلية، صورا التقطتها الأقمار الصناعية أثناء قصف الطيران الحربي الإسرائيلي لمركز البحوث العلمية أحد أهم المواقع العسكرية للميليشيات الإيرانية في مدينة مصياف فجر أمس.

وتظهر الصور التي نشرتها الشركة على موقع "تويتر"، تدمير أربعة مبان عسكرية يعتقد أنها مواقع لتصنيع الصواريخ وتركيب الرؤوس الحربية للصواريخ، مشيرة إلى أن أحد المباني المستهدفة قد دُمر سابقا وأُعيد بناؤه.

وتعرضت المواقع العسكرية التابعة لميليشيات أسد وإيران بمنطقة مصياف لغارات إسرائيلية مكثفة من الأجواء اللبنانية فجر أمس، وأسفرت عن خسائر كبيرة في المكان ومقتل نحو تسعة عناصر سوريين وإيرانيين وفق مصادر إعلامية.

وادعى نظام أسد التصدي لتلك الغارات وإسقاط جميع الصواريخ الإسرائيلية رغم الخسائر الكبرى التي تحدثت عنها الصفحات المحلية الموالية، فيما اكتفى النظام أيضا بتوجيه شكاوى إلى الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي في رده على الغارات.

ومركز البحوث العلمية هو منشأة مخصصة لصناعة الأسلحة الكيماوية وتطوير الأسلحة المتوسطة وطويلة المدى بإشراف إيراني، بحسب وثيقة نشرها موقع BBC" البريطاني قبل عامين، وركزت إسرائيل بشكل لافت على ضرب ذلك المركز لما يشكل من خطورة على حدودها وأمنها القومي في المنطقة.

وتعرض المركز ذاته لاستهداف إسرائيلي متكرر خلال الأشهر والأعوام الماضية، كان آخر تلك الضربات بداية شهر أيار الماضي، بغارات مماثلة من الأجواء اللبنانية وألحقت خسائر في صفوف ميليشيا أسد والميليشيات الإيرانية.

وتصر إسرائيل على منع إيران وميليشياتها من التمدد العسكري في سوريا وخاصة على حدودها، وأكدت مرارا في تصريحاتها الرسمية على خطر إيران ومشاريعها التوسعية، والتأكيد على مطاردة تلك الميليشيات بكل الوسائل المتاحة لإبعادها عن المنطقة، إلى جانب حراك أمريكي متمثل بعقوبات مشددة على طهران.

كما كثفت تل أبيب من إجراءاتها العسكرية والسياسية في الأسابيع والأشهر الماضية، لمواجهة خطر إيران وميليشياتها في المنطقة وبالقرب من حدودها، عبر غارات مكثفة استهدفت مواقع لتلك الميليشيات داخل الأراضي السورية كان آخرها مطلع الشهر الحالي، إلى جانب مطالبة مجلس الأمن الدولي بشكل رسمي بإخراج إيران من سوريا.

وكان رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي قال الأسبوع الماضي في جملة تصريحات حول عمل الجيش الإسرائيلي خلال العام الحالي، إن "التموضع الإيراني في سوريا في حال تباطؤ واضح نتيجة استمرار نشاطات جيش الدفاع، إلا أن الطريق أمامنا ما زالت قائمة لاستكمال الأهداف في هذه الجبهة".


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل 3 قادة ميدانيين في قصف إسرائيلي استهدف شقة سكنية في غزة.وسائل إعلام إسرائيلية: قتيلان إسرائيليان في عسقلان نتيجة سقوط صواريخ من غزة.قناصل ودبلوماسيون أوروبيون يزورون حي الشيخ جراح بالقدس ويلتقون عائلات مهددة بإخلاء منازلها.روسيا تعلن عن عزمها إنشاء رصيف عائم لقاعدتها البحرية في طرطوس.مقتل جندي تركي وإصابة 10 آخرين بانفجار استهدف مدرعتهم بريف إدلب.وفاة امرأتين وطفل بمخيم نبع الأمل باحتراق خيمتهم بريف إدلب.حريق يلتهم 13 خيمة لعوائل داعش بمخيم الهول بالحسكة .الغارديان البريطانية تعتذر عن خطأ "وعد بلفور" التاريخي.مجموعة غسان عبود ضمن قائمة أفضل 100 شركة في الشرق الأوسط لعام 2021.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en