فيديوهات من مشافي بؤرة كورونا في "ووهان" تتسبب بسجن صحفية صينية 4 سنوات

السلطات الصينية منعت الصحفيين من الدخول إلى قاعة المحكمة
تاريخ النشر: 2020-12-28 07:59
حكمت السلطات المحلية بالسجن 4 سنوات على صحفية صينية صورت ونشرت فيدوهات من مشافي مدينة "ووهان" بؤرة انتشار فيروس كورونا في الصين، بداية العام الجاري 2020.

ونقلت وكالة فرانس برس أن القضاء الصيني حكم على صحفية مواطنة أوقفت بعد تغطيتها الحجر الصحي في ووهان بالسجن أربع سنوات بحسب محاميها، بعد عام من ظهور كورونا في هذه المدينة.

وقال المحامي رين تشانيو للصحفيين إن محكمة في شنغهاي شرق الصين حكمت على تشانغ شان المحامية السابقة والبالغة من العمر 37 عاما بتهمة "إثارة اضطرابات" خلال محاكمة استمرت بضع ساعات فقط.

وأضاف المحامي أن تشانغ "بدت حزينة جدا عندما أعلن الحكم"، مشيرا إلى أن عبارة "إثارة اضطرابات"  تستخدم ضد معارضي نظام الرئيس "شي جين بينغ".

وكانت الصحفية تشانغ نشرت فيدوهات وتقارير مصورة على مواقع التواصل الاجتماعي، عن الفوضى والمعاملة غير الإنسانية والانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان في التعامل مع المصابين المحجور عليهم في مشافي مدينة "ووهان".

ورغم الصور والفيديوهات فإن التهمة الرئيسة للصحيفة، كانت نشر معلومات كاذبة على الإنترنت وبث الفوضى وإثارة الاضطرابات.

وحاول حوالي عشرة دبلوماسيين أجانب ومؤيدين لتشانغ  الدخول إلى قاعة المحكمة لكن من دون جدوى  حيث قامت الشرطة وطردتهم مع الصحفيين.

وقال محامو تشانغ إن موكلتهم بدأت إضرابا عن الطعام منذ يونيو الماضي وتم إطعامها قسرا باستخدام أنبوب أنفي.

وتفيد الأرقام الرسمية أن أربعة آلاف وفاة بكورونا سجلت في ووهان المدينة الكبيرة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة، أي الجزء الأكبر من الوفيات التي أحصيت في جميع أنحاء الصين بين يناير ومايو الماضيين وبلغت 4634. ومنذ ذلك الحين لم يتغير عدد الوفيات على المستوى الوطني.

وواجه الرد الصيني الأولي على بدايات الوباء انتقادات حادة إذ إن بكين انتظرت حتى كانون الثاني لفرض حجر في ووهان ومنطقتها، بينما سجلت الإصابات الأولى في ديسمبر 2019.

وفي الوقت نفسه استجوبت الشرطة الصينية الأطباء الذين تحدثوا عن ظهور فيروس غامض واتهمتهم بـ"نشر شائعات".

وإلى جانب تشانغ شان، أوقف ثلاثة صحفيين مواطنين آخرين هم تشن كيوشي وفانغ بين ولي زيهوا لتغطيتهم الأحداث نفسها. ولم تتمكن فرانس برس من الاتصال بمحاميهم.

وفي العام الجاري 2020، صدرت العديد من التقارير الأممية التي تحدثت عن انتهاكات في مجال حقوق الإنسان وحرية التعبير، ارتكبتها عدة دول، جاءت في مقدمتها روسيا والصين ونظام أسد في سوريا ونظام الملالي في إيران، ومصر واليمن.

وكانت الصين تصدرت دول العالم في اعتقال الصحفيين عام 2019، حيث سجنت ما لا يقل عن 48 صحفيا، بحسب تقرير أصدرته لجنة حماية الصحفيين.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
عشرات الأسرى والقتلى لميليشيا أسد خلال معركة الكرامة ورد العدوان عن درعا البلد.قتلى أطفال ومدنيون جراء قصف ميليشيات أسد على بلدة جاسم واليادودة بريف درعا.فصائل بدرعا تقطع طريق دمشق - عمان الدولي على مقربة من معبر نصيب الحدودي مع الأردن.اندلاع حرائق على الحدود المتاخمة لمدينة القصير بريف حمص وإخلاء للمنازل في عدد من مناطق سيطرة أسد.. تركيا تعتقل حوالي 140 سورياً مقيما بشكل غير نظامي على أراضيها.زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب ولاية ألاسكا في الولايات المتحدة الأمريكية.ارتفاع كبير لحرارة مياه المحيط الهادئ يتسبب بحروق لأعداد كبيرة من الحيوانات البحرية.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en