مدرس في بريطانيا يثير جدلاً بعد عرضه رسوماً مسيئة ضد النبي محمد

متظاهرون أمام المدرسة احتجاجاً على إساءة المدرس للنبي محمد
تاريخ النشر: 2021-03-28 12:07
خرجت تظاهرات في منطقة ويست يوركشاير غرب العاصمة لندن خلال اليومين الماضيين احتجاجاً على عرض مدرّس بريطاني رسوماً مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام على تلامذته، واتهم المتظاهرون إدارة المدرسة بـ"عدم التعامل بجدية مع الحادثة".

وقال موقع بي بي سي عربي اليوم الأحد إن إدارة مدرسة "باتلي غرامر" اتخذت إجراءً يقضي بتعليق عمل المدرّس، ونقلت بي بي سي عن مدير المدرسة غاري كيبل قوله إن المدرّس الذي عرض الرسوم "تقدّم باعتذار صادق" مشيراً إلى أن تحقيقاً يجري تنفيذه حول الواقعة في الوقت الحالي.

وكردٍ على تظاهرات المحتجين، وقّع نحو أكثر من 44 ألف شخص، بينهم تلاميذ المدرسة، عريضة تضامن تدافع عن المدرس المسيء للنبي محمد، وبررت أن المدرس "لا يستحق مثل هذه العواقب الكبيرة" وطالبت بعودة المدرس إلى عمله.

وبرر الموقعون على العريضة أن المدرّس كان يعطي درساً عن العنصرية والتجديف، على غرار ما اتهم به أنه عنصري أو يدعم الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للنبي ذات الطابع الإسلاموفوبي"، على حد زعمهم.

واتهم المتضامنون مع المدرس أن تحييده عن مزاولة عمله تسبب في ضياع الدروس على التلاميذ، وأن الأمر خرج عن السيطرة، وفق تعبيرهم.

لكن منظمات أهلية ناشطة في قضايا المجتمع المدني في لندن، أكدت خلاف ما ادعاه المعترضون، وقال نائب رئيس منظمة "ميند" التي تناصر الجالية المسلمة في بريطانيا في التعاطي مع السياسة والإعلام في بريطانيا إن الصورة التي عرضت على التلاميذ "كانت مسيئة جدّاً بحق النبي محمد عليه السلام".

وقال نائب المنظمة شازاد أمين أن لا مشكلة في نقاش قضية التجديف في المدارس لكن الصورة التي عرضت على الطلبة كانت تروّج لتصوّرات مغلوطة عن الإسلام حسب قوله.

والتمس أمين أعذاراً لغضب الأهالي في المنطقة وتنظيمهم لتظاهرات سلمية احتجاجاً على عرض المدرس البريطاني رسوماً مسيئة بحق النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

من جهته، دعا وزير المجتمعات روبرت جنريك يوم الجمعة الماضي إلى "فضّ المشاهد المثيرة للقلق" خارج المدرسة حسب وصفه، ووعد بـ"عرض أفضل لرسوم النبي في الصفوف الدراسية"، حسب تعبيره.

وتشهد دول أوروبية عدة احتجاجات مناهضة لإساءة مدرسين أوروبيين للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، عبر تجسيده في رسوم كاريكاتيرية تسيء لمنزلة وقدسية النبي محمد لدى عموم المسلمين.

وسجلت فرنسا في الشهور القليلة الماضية وعدد من الدول الأوروبية حوادث اعتداء على مدرسين تعمّدوا نشر صور مسيئة عن النبي محمد، ما تسبب في وقوع حوادث اعتداء وقتل ومداهمات بحق الجاليات المسلمة القاطنة في تلك الدول. 

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
انفجار في ناقلة نفط قبالة ميناء بانياس بطرطوس.حريق ينشب بالمنطقة الصناعية في حسياء بريف حمص.حريق في مصفاة حمص لتكرير النفط.الأردن يستثني بضائع سورية من حظر الاستيراد.قتلى بقصف لطيران مسيّر يستهدف مقر الميليشيات الإيرانية في بلدة مسكنة شرق حلب .السعودية تعلن إقامة حج هذا العام وفق ضوابط صحية.البحرية الأمريكية تعترض شحنة أسلحة ضخمة متجهة إلى اليمن.سقوط حطام الصاروخ الصيني الخارج عن سيطرتها في المحيط الهادي.البابا فرانسيس يدعو إلى إنهاء الصدامات في القدس.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en