إسرائيل تقصف مناطق باللاذقية وحماة لأول مرة وصفحات تكذّب إعلام أسد بشأن الخسائر (فيديو)

الغارة الإسرائيلية التي استهدفت ريف اللاذقية
تاريخ النشر: 2021-05-05 01:58
شنّ الطيران الحربي الإسرائيلي غارة جويّة فجر اليوم الأربعاء استهدفت بعض النقاط في المنطقة الساحلية الواقعة تحت سيطرة ميليشيات أسد الطائفية،  وذلك لأول مرة منذ عام 2013، حسب خبراء عسكريين إسرائيليين.


وأفادت وكالة أنباء نظام أسد "سانا" اليوم أن الغارة الإسرائيلية استهدفت عدداً من المناطق الواقعة في جنوب غرب مدينة اللاذقية، بينها منشأة مدنية لصناعة المواد البلاستيكية، حسب زعمه.


وفي حصيلة أولية، تسببت الغارة الإسرائيلية بمقتل مدني وإصابة ستة آخرين بجروح، إضافة إلى وقوع بعض الخسائر المادية، بحسب رواية إعلام أسد.


لكن صفحات موالية، نشرت أرقاما مغايرة للخسائر البشرية، التي نشرها إعلام أسد الرسمي، إذ تحدثت صفحة أخبار مصياف على أن القصف الذي طال المنطقة فقط خلف أكثر من 10 إصابات ، 4 منها خطرة، وذلك ماعدا المناطق الأخرى المستهدفة.


وتداولت صفحات محلية موالية أنباء عن سماع دوي انفجارات قوية عند الساعة الثانية و18 دقيقة من فجر اليوم في مناطق عدة من ريف اللاذقية الجنوبي، ونشرت صفحات موالية مقاطع فيديو تظهر حجم الضرر الذي خلفته الغارة الإسرائيلية على جنوب مدينة اللاذقية، كما نشرت "شبكة أخبار اللاذقية" مقطع فيديو يظهر اندلاع النيران وتصاعد أعمدة الدخان من المنشأة، ومحاولات فرق الإطفاء إخماد الحرائق المندلعة في المكان الذي استهدفته الغارة.










وقالت صفحات محلية أخرى إن الغارة الإسرائيلية استهدفت بلدة السخابة بريف جبلة، وأظهرت مقاطع فيديو نشرتها اتساع رقعة الحرائق والدمار الذي خلفته الغارة الإسرائيلية على المنطقة.





 



ومن جهة أخرى، لم يصدر حتى اللحظة أي بيان من وزارة الدفاع الإسرائيلية حول تبنيها الغارة الجوية التي ضربت مواقع في جنوب غرب اللاذقية فجر اليوم، في حين أفاد موقع "ذا تايمز أوف إسرائيل" بأن الغارة التي نفذتها دفاعات الجو الإسرائيلي استهدفت مناطق في ريفي اللاذقية حماة أيضاً.



وذكرت الموقع أن سلاح الجو الإسرائيلي استهدف مخازن أسلحة وصواريخ تابعة للميليشيات الإيرانية في كل من ريفي حماة واللاذقية.



ونشر الصحفي الإسرائيلي المختص في شؤون الجماعات المسلحة في المنطقة ،جوي تروزمان، عبر صفحته في تويتر، مقطع فيديو لما قيل إنه الانفجار الثاني الذي تسببت به الغارة الإسرائيلية جنوب اللاذقية، وعلّق عليها "يبدو أن الغارة غير العادية قد حققت هدفاً مهماً لإسرائيل"، مبدياً أهمية الضربة على مناطق ريف اللاذقية والتي كانت آخرها عام 2013.











وتأتي الغارة الإسرائيلية بعيد زيارة رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلية إلى واشنطن ومقابلة الرئيس الأمريكي جو بايدن، حيث شن الطيران الحربي الإسرائيلي في فجر 22 من نيسان الماضي غارات جوية استهدفت مقرات عسكرية وقواعد لإطلاق صواريخ (أرض - جو) تابعة لميليشيا أسد في منطقة الضمير بريف دمشق.



وفي السياق، كشف تقرير أعده مجلس العلاقات الخارجية الأمريكي المستقل عن تورط موسكو في "توفير الحماية لعمليات نقل صواريخ إيرانية عبر البحر إلى سوريا"، وذلك على خلفية ارتفاع وتيرة الضربات الإسرائيلية الجوية على الشاحنات المهربة عبر المعابر البرية.



وكشف التقرير أن الناقلات الإيرانية تنطلق عبر البحر الأحمر باتجاه قناة السويس لتصل إلى البحر المتوسط، تحمي حمولتها بوثائق مزورة تفيد بأن حمولتها شحنات نفطية إلى سوريا.



ولفت تقرير المجلس أن الضربات الإسرائيلية التي نفذت مطلع العام الحالي على الأراضي السورية جاءت لتدمير شحنات الصواريخ تلك، ومنع وصولها إلى ميليشيات "حزب الله" في لبنان، معززاً من احتمال استمرارية الضربات الجوية الإسرائيلية على مستودعات الصواريخ منعاً لوصولها إلى أيدي الميليشيات الإيرانية.



وكان الطيران الإسرائيلي قد كثف غاراته على مواقع سوريّة في الربع الرابع من العام الماضي، استهدفت قواعد عسكرية استراتيجية لميليشيات "حزب الله" في جبل النبي هابيل بمنطقة الزبداني بريف دمشق الغربي الشمالي، سبقته غارات استهدفت مواقع للميليشيات في مركز البحوث العملية بمنطقة مصياف بريف حماة.

كما استهلّ الطيران الإسرائيلي العام الحالي بغارات جوية استهدفت مواقع عسكرية لميليشيات أسد وحلفائها من الميليشيات الإيرانية في عدد من المدن والبلدات السورية.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
مقتل مدني وإصابة 10 آخرين بقصف لميليشيا أسد على بلدة كفرلاتا جنوب إدلب. ميليشيا أسد تشن عمليات دهم واعتقال في بلدة محجة شمال درعا .مقتل عنصرين من ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بهجوم لمسلحين مجهولين شرق حمص.مقتل سيدة فلسطينية برصاص القوات الإسرائيلية في الضفة الغربية.السعودية تعلن اقتصار فريضة الحج للعام الحالي على 60 ألف شخص من داخل المملكة."مجموعة السبع" تقر مبادرة لمساعدة الدول متدنية الدخل.مقتل 7 مدنيين وإصابة 6 آخرين بتفجيرين متتالين بالعاصمة الأفغانية كابل .الجيش الصومالي يعلن مقتل 10 من عناصر حركة "الشباب" بعملية عسكرية وسط البلاد .مصرع 8 أشخاص نتيجة تسرب مادة كيماوية سامة من مصنع جنوب غرب الصين.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en