وليد جنبلاط مغردا على وقع مقال غسان عبود: حلف الأقليات يريد تجريدنا من أصولنا.. ولن نخون هويتنا

مقال غسان عبود (حلف الأقليات.. احتضار أمة) يثير السجال مجددا
أورينت نت – متابعات:
تاريخ النشر: 2021-06-17 07:42
ما يزال مصطلح حلف الأقليات الذي كشفت اللثام عنه الثورة السورية، كما أشار غسان عبود في مقاله الذي حمل عنوان: (حلف الأقليات احتضار أمة) وحفل بالكثير من الاهتمام والنقاشات وأثار الكثير من التداعيات... ما يزال هذا المصطلح يثير الكثير من ردود الأفعال التي تستحضر ما يجري في المنطقة، وما تتعرض لها شعوبها.

وفي هذا السياق كتب السياسي اللبناني وليد جنبلاط على صفحته على (التويتر) يقول:
" كل التنظيرات الحديثة والقديمة تصب في تجريدنا من أصولنا العربية والتاريخية، هناك نظرية تحالف الأقليات لأحزاب الممانعة، وهناك التعددية الحضارية القديمة التي تتلاقى مع مشروع الفدرالية الحديثة العهد. إن كمال جنبلاط استشهد من أجل عروبة لبنان وفلسطين. لن نخون هويتنا وتراثنا وشهداءنا "

وكان غسان عبود أول من طرح مصطلح (حلف الأقليات) في حواراته الإعلامية وفي كتاباته قبل عشرة أعوام، وقد عاد في مقاله الأخير المعنون (حلف الأقليات احتضار أمة) ليقدم استقراءً سياسياً شاملا ومعمقا لواقع المنطقة في سوريا ولبنان وفلسطين والعراق، من خلال معاينة النتائج الكارثية لحلف الأقليات على كل تلك البلدان.. ولعل ما طرحه جنبلاط في تغريدته التي نشرها اليوم، والتي أشار فيها لدور "أحزاب الممانعة" في هذا الحلف،  يكاد يتطابق ويتقاطع مع ما طرحه غسان عبود تماماً حين قال:

" استقطب الحلف الشيعي الأقليات لصالحه، كما حدث في لبنان، تحالف حزب الله الشيعي مع الأحزاب والمؤسسات المسيحية ضد السُنة العرب، ففي غير موقف عبّرَ ميشيل عون عن دعمه وتحالفه مع حزب الله الذي حارب في سوريا، خارج حدود بلاده. كما أنه طالب بحماية المسيحيين في الشرق الأوسط في زيارته لموسكو 2019. كذلك أعلن رئيس بطريركية القدس للروم الأرثوذكس المطران عطالله حنا في لقائه ببشار أسد 2017، في نفس الوقت الذي كان أسد يقوم بمجزرة الكيماوي: "أن المتآمرين على سوريا هم ذاتهم المتآمرون على فلسطين"!

وأوضح غسان عبود في مقاله أيضاً
" تَحوّل عدد من أفراد الأقليات الذين هاجروا إلى الغرب إلى سفراء للأنظمة الدكتاتورية في المنطقة. كنت قد قابلت أحدهم في إحدى العواصم الغربية استغربت دفاعه عن أحد أكثر الأنظمة السُنية انغلاقا أمام مراكز صنع القرار الأوروبية وسألته عن سرّ ذلك وهو المتعصب ضد الإسلام والمسلمين والعرب؟ فرد ردا نزل كالصاعقة: "وما الذي نريده لكم أسوأ من هكذا أنظمة"؟!"

فيما اعتبر عبود في ختام المقال أن: " خير طريق للقضاء على حلف الأقليات هو المواطنة الحقة والتعبئة السياسية لأجل هذه الغاية، وتغيير قواعد الحكم الطائفية الحالية إلى انتخابات حقيقية على أسس برلمانية صحيحة لا حزبية طائفية، واعتماد مبدأ الأكثرية والأقلية السياسية والمصالحة الشاملة في البلاد".

يذكر أن غسان عبود كان قد أشار في معرض رده على تعليق هام للإعلامي علي الرز على المقالة التي أثارت على صفحة عبود الشخصية لوحدها نقاشات مستفيضة عبر (100)  تعليق،  أشار إلى قوله:

" كنت أود أن أشير في مقالتي إلى ضحايا الأقليات الذين وقفوا في وجه حلف الأقليات، وأولهم السياسي كمال جنبلاط (درزي)، والذي اغتاله حافظ أسد لأنه كان أو من ندد بحكم وسياسة أسد الطائفية المدمرة، وأول من توقع أنها ستؤدي إلى خراب سوريا ولبنان وضياع فلسطين.. وكرّت السُّبحة إلى مهدي عامل (شيعي) وسمير قصير وجورج حاوي وجبران تويني (من طوائف مسيحية متعددة) وانتهت باغتيال الناشط لقمان لسليم.. لكن المقال ما عاد يحتمل، أشبع  حتى التخمة 2000  كلمة نزيفاً وليس كتابةً على واقع يدق كمسمار أخير في نعش أمة! ".


commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
عشرات الأسرى والقتلى لميليشيا أسد خلال معركة الكرامة ورد العدوان عن درعا البلد.قتلى أطفال ومدنيون جراء قصف ميليشيات أسد على بلدة جاسم واليادودة بريف درعا.فصائل بدرعا تقطع طريق دمشق - عمان الدولي على مقربة من معبر نصيب الحدودي مع الأردن.اندلاع حرائق على الحدود المتاخمة لمدينة القصير بريف حمص وإخلاء للمنازل في عدد من مناطق سيطرة أسد.. تركيا تعتقل حوالي 140 سورياً مقيما بشكل غير نظامي على أراضيها.زلزال بقوة 8.2 درجة يضرب ولاية ألاسكا في الولايات المتحدة الأمريكية.ارتفاع كبير لحرارة مياه المحيط الهادئ يتسبب بحروق لأعداد كبيرة من الحيوانات البحرية.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en