علاقة العشق بين الشبيحة والحذاء العسكري متجذرة في مجتمعهم
google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;

علاقة العشق بين الشبيحة والحذاء العسكري متجذرة في مجتمعهم

المنحبكجية والحذاء العسكري
أورينت نت – عبد الرحمن محمد
تاريخ النشر: 2013-03-09 22:00
"لماذا يعشق المنحبكجية البوط العسكري فقط؟ من شو بتشكي الجرابات العسكرية؟ لا للتمييز الطبقي".. هكذا عالجت الصفحة الصينية ضد طاغية الصين ظاهرة "العشق" بين الشبيحة والمنحبكجية من جهة، والحذاء العسكري "البسطار" من جهة أخرى. لكن بعيداً عن السخرية، لابد من وجود سبب يفسر ذلك.. حالة التماهي والعشق التي يعيشها المنحبكجية ومؤيدو الأسد مع الحذاء العسكري"البسطار" كانت تظهر بشكل جلي في مسيرات التأييد "العفوية" على النحو التالي: حذاء عسكري يضعون فيه باقة من الورود ويرفعونه فوق رؤوسهم، إحدى أبرز شبيحات الأسد وهي إمرأة طاعنة في العمر وتعرف في طرطوس بـ "أم يوسف" قبلت الحذاء على الملأ وأمام عدسات الكاميرات، في مشهد وصفه أحد المتابعين بأنه "قمة الانحطاط الإنساني".

 بيئة مؤيدي الأسد معسكرة بشكل تام وتمجيدهم للحذاء أمر عادي!
التفاخر بالحذاء والإرتباط به لدرجة تقبيله ورفعه فوق الرأس (وهي حالة عامة وليست ظاهرة) أمر له مدلول نفسي يشير بحسب مختص إلى إنصهار شخصية المؤيد في الحل العسكري الذي اتخذه الأسد لمواجهة الثورة، هذا الحل يمثله "الحذاء العسكري"، بمعنى أن عملية القضاء على المسلحين والمندسين وسحلهم في الشوارع والدوس عليهم بالأحذية العسكرية، جعلت لهذه الأحذية مكانة مهمة في العقل الباطن لهؤلاء، فهم باللاشعور يمجدون الحذاء وربما يقبلونه لأنه الوسيلة الأنجع للقضاء على "العصابات المسلحة" على حد زعمهم. يقول الباحث الاجتماعي وفيق. م إن العلاقة مع الحذاء العسكري متجذرة في المناطق الموالية للأسد قبل اندلاع الثورة بسنين، فهم مجتمع معسكر تماماً، يفرحون بإنجاب الصبية لأن ذلك يعني ضابطاً جديداً أو متطوعاً آخر انضم للعائلة، هكذا يرون مستقبل أطفالهم منذ نعومة أظافرهم، حتى إن الحديث عن البحث في مجالات العمل الأخرى في الحياة، هو أمر لا يتداوله هؤلاء، إنهم يجدون في "الجيش" مستقبل حياتهم وماضيها، وكل ما يتعلق بهذه المؤسسة له مكانة كبيرة في قلوبهم، وربما يصح القول أنه له مكانة مهمة في موروثهم الاجتماعي وثقافتهم البيئية، هم لا يملكون أي إرث ثقافي يذكر، وهذا يفسر سيطرة العسكرة والعسكر والبدلة "الكاكي" والحذاء الأسود الغليظ على حياتهم ونمطها.

 الجوانب المدنية واللامدنية بين الثوار والمؤيدين..
في الوقت الذي حمل الشبيحة ومؤيدو الأسد الحذاء ووضعوه فوق رؤوسهم وتعاملوا معه على أنه "مزهرية"، حمل الثوار فوق رؤوسهم باقات الزهور واللافتات التي تمجد الإنسان وتعلي من شأنه، لافتات تطالب بأبسط حقوق المواطن في العيش بكرامة وحرية، بينما ربط الشبيحة والمؤيدين أي مصيبة تحصل بمطلب الحرية وبرزت جملتهم الشهرية "هي هيي الحرية يللي بدكين ياها" آخرون رفض فكرة الحرية من الأساس واعتبروها خطراً يهدد مكتسباتهم الزائفة في ظل نظام قمعي قام على فكرة إلغاء الآخر بشكل تام. حتى أغاني الثوار تجد فيها فرقاً ساشعاً بين من يمجد الشهداء والوطن والحرية والكرامة، وأغاني الشبيحة والمؤيدين التي تمجد "القائد" لدرجة تذوب فيها ذواتهم بشكل كامل، وبينما رفع الثوار شعار "لن نركع إلا لله"، انتشرت صور المنحبكجية وهم يسجدون لصور بشار الأسد ويقبلونها، في مشهد مقرف يبرز بشكل واضح درجة الإذلال التي ارتضوها هؤلاء لأنفسهم، تعليقاً على هذه الحالة قال أحدهم: "الأسد يحب حالة الإذلال التي يمارسها مؤيدوه، ربما هو من يوصي بأن توضع صوره على الأرض ليسجدوا له، كان بإمكانهم تعليقها على الجدار ليقبلها المحبون وهم واقفون!!". كثيرة هي الجوانب التي يمكن المقارنة فيها بين مؤيدي الأسد والثائرين عليه، وهي متضادة بشكل كامل، لكن يبقى تقديس الحذاء ورفعه فوق الرأس وتقبيله هو الأمر الذي لا يقبله المنطق ولا بأي حالٍ من الأحوال.
كلمات مفتاحية:
google_ad_client = "ca-pub-2697483239283649"; google_ad_slot = "1759412872"; google_ad_width = 970; google_ad_height = 90;
ضحايا مدنيون بقصف طائرات الاحتلال الروسي مدن وبلدات إدلب .الفصائل المقاتلة تستعيد السيطرة على قرية "كفريدون" جنوب إدلب .قتلى لميليشيا أسد بمواجهات مع الفصائل على محور كبانة شمال اللاذقية .مصادر حقوقية: مقتل شاب من درعا تعذيبا في سجون ميليشيا أسد الطائفية.قتيل وجريحان لميليشيا قسد بانفجار سيارة مفخخة في مدينة القامشلي.مصادر محلية: ميليشيا قسد تختطف ناشطين اثنين في الرقة .المجلس الوطني الكردي يطالب بدور فاعل في إدارة المنطقة الآمنة شمال سوريا.الخارجية الإيرانية: الاتفاق الأمريكي- التركي لإنشاء منطقة آمنة "مستفز".وفد أممي يجتمع مع مجلس الركبان لبحث مصير المخيم.حكومة "جبل طارق" ترفض طلب واشنطن احتجاز الناقلة الإيرانية.طهران تهدد برفع نسبة تخصيب اليورانيوم إلى 50%.نواب بريطانيون يدعون البرلمان لمناقشة خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي.قوى الحرية والتغيير السودانية تتفق على مرشحيها الخمسة لمجلس السيادة."داعش" يتبنى هجوما انتحاريا أوقع 68 قتيلا في العاصمة الأفغانية كابول.يمكنكم مشاهدة أورينت نيوز على الترددات التالية:.نايل سات: 11603 - أفقي - 5/6 - 27500.هوت بيرد: 11747 - أفقي - 3/4 - 27500.يمكنكم الاستماع لراديو أورينت على الترددات التالية:.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8