أفادت (شبكة سوريا مباشر) بأن قوات الأسد تحشد المزيد من التعزيزات عسكرية من آليات و جنود على عدة محاور في محيط حي الوعر شمال غربي مدينة حمص، وسط مخاوف الأهالي من عملية اقتحام للحي وارتكاب مجازر مروعة اعتاد عليها السوريون في معظم المحافظات السورية بعد أي عملية اقتحام لقوات النظام. وقال المركز الإعلامي في حي الوعر إن الحـــي يتعرض لقذائف الهاون من قبل قوات النظام، كما أصيب شاب برصاص قناص من جهة المخبز الآلي أثناء عمله في محله، في الوقت الذي تحاصر فيه ميليشيات الأسد الحي وتتحكم بدخول سيارات الغذاء من خضار ولحوم وألبان وقد منعت إدخال مواد السكر و الملح ومواد التنظيف. وفي الرستن بؤيف حمص الشمالي، أعلنت كافة كتائب وتشكيلات الجيش الحر في المدينة عن تشكيل غرفة عمليات ثوار الرستن الموحدة في ريف حمص الشمالي تحت قيادة عسكرية واحدة بقيادة العقيد الركن شوقي أيوب، وأفاد ناشطون بأن الإعلان عن الهيكلية التنظيمية والنظام الداخلي لغرفة العمليات لتي تضم كافة التشكيلات العسكرية في المدينة سيتم لاحقاً. إلى ذلك، سقط 7 قتلى وعدد من الجرحى جرّاء إلقاء الطيران المروحي براميل متفجرة على المدينة، وتدور اشتباكات بين الثوار وقوات النظام على حاجز الأملس شمالي الرستن. وفي تدمر شرقي حمص، أفاد ناشطون بأن طيران التحالف استهدف معاقل تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" في نقطتي الهلبة و دلهوس في منطقة الحماد الصحراوي في ريف مدينة تدمر.