هل بايع عبد الباسط الساروت تنظيم (داعش)؟!

الصورة أرشيفية
تاريخ النشر: 2014-12-25 22:00
نشرت العديد من الصفحات والحسابات الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك)، أنباء عن قيام عبد الباسط الساروت بمبايعة تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص، وقد تداول النشاط والمتابعون (الشائعة) بشكل كبير، حيث أكّد عدد من الشخصيات القريبة من الساروت النبأ، في حين لم يصدر حتى اللحظة أي تأكيد أو نفي من قبل عبد الباسط الساروت.

وقد تداول الكثير من الموالين لتنظيم ‫‏الدولة الإسلامية‬ عبر حساباتهم يوم أمس الخميس، خبر مبايعة الساروت لداعش، ونشرت مناصروا الدولة الإسلامية تغريدات تضمّنت هاشتاق (الساروت يبايع داعش) وقاموا بعرض محادثة (كتابية) زعموا أنها بين الساروت وأحد الأشخاص، تشير إلى انضمامه لداعش مع 100 مقاتل آخر مدججين بالسلاح.

وقد نشر عدد من الناشطين البارزين تأكيدات على انضمام الساروت للدولة الإسلامية، حيث كتب أبو جعفر المغربل على فيسبوك : "لمن يهمه الأمر عبد الباسط الساروت يبايع الدولة الإسلامية ‫#‏مؤكد". فيما كتب خضر خشفة منذ فترة أعلن الساروت عن خطوة مفاجئة عندما نشرت صفحات خبر استشهاده ...والأن حارس الثورة السورية .. عبد الباسط الساروت . يبايع الدولة الإسلامية".

فيما كتب الناشط أبو يوشع الحمصي: "دون خجل ودون خوف اخوكم عبد الباسط ساروت و100 مجاهد يبايعون الدولة الإسلامية في ريف حمص والخبر مؤكد بعد الاطلاع الصورة ارشيفية والخبر صحيح مئة في المئة".

وكان الساروت قد ظهر مؤخراً في تسجيل مصور قبل مدة قصيرة، ليفنّد شائعة استشهاده التي انتشرت مع صورة له في (الكفن)، وكشف الساروت في التسجيل أنه يعد بمفاجأة لجمهور الثورة في الفترة القادمة، قائلاً: "أعدكم بخطوة جديدة في الأيام القادمة، حيث سأنتقل إلى مكان آخر، وأعتقد أنها الخطوة الأصح في الثورة السورية، بعد التجارب والدروس التي تعلمتها من خلال تواجدي في أماكن عديدة، وفي القريب ستعروفن هذا المكان الذي سأنتقل إليه".

وقد توقّع متابعون أن تكون الخطوة التي قصدها الساروت هي مبايعة الدولة الإسلامية والانضمام إلى صفوفها، فيما اعتبره البعض تأكيداً للأقاويل التي انتشرت أمس، ورغم ذلك يبقى ذلك منفياً ما دام الساروت لم يظهر بنفسه ليقر ويؤكد انضمامه لداعش.

من جهةٍ أخرى، أكد الساروت في التسجيل السابق عدم وجود أي حساب أو صفحة له على موقع (فيسبوك) مضيفاً أن لا أحد يمثله على مواقع التواصل، وقال: "هذا الكلام لا أقوله لأن عبد الباسط (شغلة كبيرة)، ولكن هو توضيح بسبب قيام البعض بالإساءة لأشخاص وتشكيلات ثورية ومناطق من خلال إنشاء صفحات تدّعي تمثيلهم".


الجدير بالذكر، أن عبد الباسط ممدوح الساروت هو حارس نادي ‫‏الكرامة‬ السوري في حمص، ومن أوائل الذين قادوا المظاهرات في مدينة حمص، مطالباً بإسقاط "النظام" منذ بدء الثورة السورية.