ثمان جرائم كُبرى ارتكبها الأسد بحق السوريين

مجزرة الكيماوي
موقع (غلوبال بوست) الأمريكي
تاريخ النشر: 2015-01-05 07:45
أورينت نت - ترجمة: منصور العمري

في ظل استيلاء تنظيم داعش على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق، وارهابه المجتمع الدولي بقطع الرؤوس، بدا العالم أنه نسي جرائم الرئيس السوري بشار الأسد.
يشعر كثير من السوريين بالاستياء تجاه الرئيس الأمريكي باراك أوباما لتدخّله من أجل وقف وحشية داعش، وامتناعه عن استخدام القوة العسكرية لوقف وحشية الحكومة السورية. ويرى بعض حلفاء الولايات المتحدة أنّ الأسد في الواقع هو أساس مشكلة داعش، فالإرهاب الذي مارسه الرئيس السوري هو ما سمح بخلق فراغ يملؤه تنظيم داعش.

دعا السوريين في 2011 سلمياً إلى إجراء إصلاحات ديمقراطية بسيطة، فواجهتها قوات أمن الأسد برفض مطالبهم وشنت حملة عنيفة لقمع المتظاهرين المدنيين. فيما بعد نشأ تحالف الثوّار المسلحين نتيجة لذلك، واندلعت الحرب في سوريا، ثم دخل المتطرفين الأجانب إلى البلاد، فسيطر التطرف الديني واشتعل جحيم سوريا.

مع ذلك كله، واصل الأسد ذبح السوريين، وتقول الامم المتحدة إن ما يقرب من 200 ألف قتلوا منذ بدء القتال، ولكن رغم كل ما فعله الأسد من قتل جماعي للمدنيين وتعذيب الأطفال، وأيضاً قتل الأسد لمواطنين وصحفيين غربيين منهم ماري كولفن، إلا أنّ الولايات المتحدة امتنعت عن التدخل.
تدخلت الولايات المتحدة في سوريا أخيراً، ولكن ليس بسبب الأسد الذي تجاوز الحدود جميعها، و"خط أوباما الأحمر"، بل لوقف داعش، وهو القرار الذي ينسجم فعلاً مع مصالح الأسد.
وفيما يلي نظرة على بعض من أسوأ جرائم الرئيس السوري بشار الأسد:

1- قتل مايزيد عن 191 ألفاً ولايزال مستمراً في القتل



الأمر الرئيسي الذي يجب ألا ننساه هو أنّ الأسد مسؤول عن قتل عدد كبير من الناس، فوفقاً للأمم المتحدة قتل 191 ألف شخص على الأقل في سوريا حتى أبريل/نيسان 2013، من بينهم أكثر من 8800 طفل دون سن 10.
ويجب أن نضع في اعتبارنا أن هذه ليست سوى الأرقام المؤكدة، من بين ما يقرب من 320 ألف. ومن المرجح أن عدد القتلى أعلى بكثير حتى من ذلك. كما قالت نافي بيلاي المفوضة السامية لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة "من المؤسف أن أرقامنا أقل في الواقع من العدد الإجمالي الحقيقي للأشخاص الذين قتلوا خلال السنوات الثلاث الأولى من هذا الصراع القاتل".

2- تعذيب وإعدام 11 ألف سوري


قدم فريق من المحامين الدوليين لحقوق الإنسان تقريراً نشر في يناير/كانون الثاني 2013 يحوي دليلاً قاطعاً على أن نظام الأسد قد عذّب وأعدم ما يقرب من 11 ألف من السوريين منذ بداية النزاع. بالاعتماد على الصور والوثائق هربت من سوريا عن طريق منشق من قوات الشرطة العسكرية الخاصة بالأسد، وخلص المحامون ان النظام يمارس "القتل الممنهج" على "نطاق شامل".

3- حصار الأطفال في أرخبيل التعذيب



"أرخبيل التعذيب": هذا هو الاسم الذي أطلقته هيومن رايتس ووتش على شبكة واسعة ومعقدة من مراكز التعذيب والاعتقال التي تديرها قوات الأمن السورية وعناصر المخابرات. وقالت آنا نيستات المدير المساعد لبرنامج الطوارئ في هيومن رايتس ووتش إن "مستوى التعذيب لا يمكن مقارنته بأي صراع آخر".
عندما يتعلق الأمر ببلطجية الأسد، فهم لا يقيمون أي اعتبار لسن من يقومون بتعذيبه حتى لو كان طفلاً، كما أن واحد من كل خمسة معتقلين هو قاصر.

4- هجمات بالسلاح الكيماوي



لم يدّخر نظام الأسد أي جريمة حرب إلا وارتكبها، ولكن استخدام السلاح الكيماوي كان واحداً من أكثر الانتهاكات علنية، وحينها أعلنت الولايات المتحدة عزمها قصف سوريا بعد 21 أغسطس/آب 2013، حيث قام النظام السوري بقصف الغوطة المجاورة للعاصمة دمشق بصواريخ محمّلة بغاز السارين، وقتل أكثر من 1400 مدني في الهجوم، وتسمم عدة مئات آخرين. وكان هذا أول استخدام واسع النطاق للأسلحة الكيميائية منذ عام 1988، عندما استخدمه صدام حسين ضد الكورد عند نهاية الحرب بين إيران والعراق.
حذر باراك أوباما الأسد بمقولته الشهيرة سيتجاوز "الخط الأحمر" لو أنه استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه، إلا أن الولايات المتحدة لم تقُم بعمل عسكري وربما تمنّى أوباما لو أنه لم يطلق التحذير أساساً.

5- القاء البراميل المتفجرة على مناطق مدنيّة مكتظّة بالسكان


القنابل البرميلية تشبه الأسلحة الكيميائية من حيث أنها لا تميز بين المدنيين والجنود، وهذا هو هدف الأسد الرئيسي: قتل أعداد هائلة من المدنيين، وتدمير كتل المدينة كلها، وترويع السكان. تصنع هذه البراميل شديدة الانفجار غير الموجهة والعشوائية من مواد رخيصة ومتوفرة، مثل براميل النفط أو الماء، وتعبأ بالمتفجرات والخردة المعدنية لتحقيق أقصى قدر من الدمار.
استخدم جيش الأسد القنابل البرميلية مراراً وتكراراً، وفي المدن ذات الكثافة السكانية العالية مثل حلب، فإن النتائج مدمرة على حياة الإنسان والبنية التحتية للمدينة.

6- مجزرة الحولة



حجم القتل واسع النطاق، والإرهاب الشامل الذي يمارسه نظام الأسد، غالباً ما يكشف عن نفسه في نطاق ضيق، مثل المجزرة التي ارتكبها في بلدة الحولة.
وفقاً لتقرير الأمم المتحدة، قتلت القوات الحكومية السورية وميليشيات موالية للحكومة معروفة باسم "الشبّيحة" أكثر من 100 مدني في مايو/أيار 2012. كان نصف الضحايا من الأطفال، ثم قاموا بإطلاق نار الرشاشات على المنازل بشكل عشوائي ثم قاموا بتمشيط المنازل لقتل الرجال والنساء والأطفال فيها.
ودفعت هذه المذبحة مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة لتمرير قرار يدين النظام لهجمات متعمدة على المدنيين.

7- استهداف الصحفيين


ارتبط بدء قتال الولايات المتحدة ضد داعش بذبح الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف.
وقد لعبت جماعات أخرى مثل داعش والنصرة دوراً في تحويل سوريا إلى "أخطر بلد في العالم بالنسبة للصحفيين" وفقاً لمنظمة مراسلون بلا حدود، إلا أنّ نظام الأسد كان اللاعب الرئيسي، حيث اعتقلت قواته بشكل مستمر وسجنت وقتلت الصحفيين طوال مدة النزاع.

8- تهجير تسعة ملايين شخص



فر 2.5 مليون من السوريين إلى الدول المجاورة في تركيا ولبنان والأردن والعراق، وهناك 6.5 مليون مشرّد داخل سوريا.
ويقول برنامج الغذاء العالمي للأمم المتحدة أن ما يقرب من 6 مليون سوري يعتمدون الآن على برامج المساعدات الغذائية من أجل البقاء.
commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
تقرير لقناة كان الإسرائيلية يكشف عن تدمير سلاح الجو الإسرائيلي ثلث نظام الدفاع الجوي لنظام الأسد خلال 3 سنوات.قتلى من عناصر فصائل درعا بانفجار لغم أثناء توجههم من مناطق ميليشيا أسد إلى الشمال السوري.وفد من التحالف الدولي يجتمع مع قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لميليشيا قسد أحمد الخبيل بقرية الربيضة.اليونيسيف: نشعر بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بوفاة ثمانية أطفال دون سن الخامسة في مخيم الهول بالحسكة.الأناضول: قوات الأمن التركي تلقي القبض على عنصر من داعش كان يخطط لتفجير مخفر شرطة في ولاية بورصة.البحرية الأمريكية تصادر 4 سفن محملة بالنفط الإيراني كانت في طريقها لفنزويلا.الرئيس الفرنسي يحث على تشكيل حكومة تكنوقراط لإنقاذ لبنان.تحرك أوروبي لتأمين 200 مليون جرعة من لقاح مضاد لفيروس كورونا.مرصد حقوق الإنسان الإيراني: إصابة سبعة حراس في سجن طيباد بكورونا يهدد حياة النزلاء.السلطات الأفغانية تباشر بإطلاق سراح 400 سجين من حركة طالبان.فيسبوك يحذر المستخدمين قبل نشر مقالات عن كورونا.يمكنكم متابعة أورينت على المواقع التالية:.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net.https://twitter.com/orientnews.يمكنكم الاستماع لراديو أورينت على الترددات التالية:.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8