هل نجحت إيران في توحيد العرب؟

د. عماد العبار
د. عماد العبار – أورينت نت
تاريخ النشر: 2015-03-28 23:00
استقبل العالم العربي بارتياح واضح خبر العمليّات العسكرية التي قام بها التحالف "العشري" بقيادة سعوديّة ضدّ الانقلابيّين في اليمن، ولعلّ السوريّين المعارضين للنظام كانوا أوّل المستبشرين بفرجٍ وشيكٍ بعد سماعهم لخبر القرار العربيّ المشترك والحازم.. لهذا الارتياح مدلولاته العميقة، فالأحداث التي مرّت بها المنطقة خلال السنوات الأربع الماضية جعلت الإنسان العربيّ يشعر بتهديدٍ لم يكن يشعر به من قبل، على الرغم من أنّ المنطقة مرّت خلال تاريخها القريب والبعيد بظروف سابقة ربما هي "ظاهريّاً" أشدّ قسوة من الظرف التي تمرّ به اليوم، لكنّها، وبالرغم من قسوتها، لم تشكّل في نظر الأكثريّة العربيّة تهديداً وجوديّاً يستهدفها في الدعامتين اللتين ترتكز عليهما هويّتها الأصيلة؛ وهما دعامتي الهويّة القوميّة العربيّة والهويّة الإسلاميّة "في تلويناتها السُنيّة تحديداً".

لقد فشل الاستعمار، حتى بعد تكريسه لحدود سايكس بيكو، في أن يكون مصدر خطر ٍ وجودي، وأخفق في تفتيت التكوين الهويّاتي للمنطقة، برغم نجاحه في تحقيق التفتيت السياسي والجغرافي.

ما عجز عنه الاستعمار أفلحت في تحقيقه إيران من خلال سياستها التوسّعيّة الفجّة، والتي ظهرت مع بداية تدخّلها في العراق ولبنان، ثمّ انتقلت إلى البحرين وسوريا واليمن. لقد استثارت السياسة الإيرانيّة جميع الأحقاد التاريخيّة في المنطقة، واستنهضت في الذاكرة العربيّة القوميّة مفردات الصراعات التاريخيّة القوميّة بين العرب والفرس، وفي الذاكرة العربيّة الإسلاميّة مفردات الصراعات الطائفيّة بين السنّة والشيعة، وعبّرت عن نفسها على لسان أحد سياسيّيها (وهو حسن روحاني مستشار الرئيس الإيراني) كإمبراطوريّة من امبراطوريّات العالم القديم قادرة على الاجتياح وتغيير المعالم الديموغرافيّة والهويّاتيّة لشعوب المنطقة، ثمّ فرض وقائع جديدة بقوّة السلاح وبشراء الذمم المعروضة للبيع، والتي يبدو أنّ عالمنا العربيّ يعاني من طفرة في أعدادها، لم نكن نتوقّعها في الحقيقة!

في الواقع، لم يأتِ المدّ الامبراطوري الإيرانيّ من فراغ.. فالسنوات الأربع من عمر الربيع العربي كانت كافيةً ليفهم الساسة في إيران حقيقة الضعف الذي يعتري الأمّة من محيطها إلى خليجها، ومدى التخبّط الذي يعاني منه قادتها بعد أن وجدوا أنفسهم مع بداية العام 2011 يحصدون نتيجة إخفاق سياساتهم على مدى العقود السابقة.. لقد أيقظ الفراغ العربيّ في العراق وسوريا الحلم الإيراني في السيطرة وملئ الفراغ، زد على ذلك حالة اضطراب موقف أنظمة المنطقة (دول الخليج بصورة خاصّة) أمام ثورات الربيع العربي، ونشوب الصراعات فيما بينها حول تحديد الجهة التي ينبغي الوقوف إلى جانبها وتقديم الدعم لها، كما في الخلاف (السعودي - القطري) حول الموقف من الأزمة المصريّة، والخلافات حول الحالة السوريّة؛ والتي ظهرت بشكل جليّ في تنافر الاختيارات السياسيّة لكلا البلدين فيما يتعلّق بالائتلاف والحكومة السوريّة المؤقّتة. لقد تعاملت الأنظمة العربيّة المركزيّة مع مجريات الواقع كأنظمة تقليديّة محافظة.. تقليديّة في تحالفاتها وفي انشغالها في صراعات صغيرة وهامشيّة، كما في الصراع المحموم مع الاخوان المسلمين عوضاً عن السعي لاستيعاب الجماعة ضمن مشروع عربي إسلامي واضح المعالم.. في حين فرضت إيران نفسها منذ الأيام الأولى لنشوء الفراغ في المنطقة كإمبراطوريّة قادرة على خلق شبكة مصالح أوسع من نطاق هويّتها القوميّة أو المذهبيّة، فاستطاعت التقاط أطماع علي عبد الله صالح (المقرّب سابقاً من السعوديّة) واقتلاعه من المشروع العربي ليكون بذلك في خدمة مشروعها بعد أن تحالف مع الحوثيّين ممّهداً الطريق أمامهم لإسقاط عدن.. ولا يخفى أيضاً أنّ إيران استطاعت أيضاً في الآونة الأخيرة استقطاب حماس (المقاومة العربيّة السنيّة) بعد أن أصبحت الأخيرة تحت الحصار الذي فرضه عليها نظام السيسي المدعوم خليجيّاً.. إذن الذي يتحمّل مسؤوليّة الغطرسة الإيرانيّة هو النظام العربيّ التقليديّ، ولعل إخفاق هذا النظام في اتخاذ موقفٍ "حازم" وموحّد من القضيّة السوريّة مسؤول بدرجة كبيرة عن وصول المشروع الإيراني إلى الحدود الجنوبيّة للسعوديّة.. ولعلّ انشغال الأنظمة التقليديّة بمعارك صغيرة هو الذي مهّد الطريق أمام أصحاب المشروع الامبراطوري الأمميّ..

ليس خافياً التفاؤل الذي أظهرته غالبيّة الشعوب العربيّة بعد التغييرات السياسيّة التي حدثت في المملكة العربيّة السعوديّة مع توليّ الملك سلمان الحكم، وليس خافياً أيضاً أن بعضهم (ممّن هم في الجانب المقابل) أبدى تخوّفاً وارتباكاً أمام هذه التغييرات، لما كان متوقّعاً أن تحمله الأحداث الأخيرة من تغييرات مماثلة على مستوى المنطقة.. وبالمقابل، ينتظر الثائرون في سوريا الكثير من هذا الحلف بعد أن أصبحت سوريا تحت الاحتلال الإيراني العلنيّ.. أقلّ ما ينتظره السوريّون بعد هذه السنوات المريرة أن يزول عنهم التهديد (الإيراني) الوجودي، حتى يعاودوا استكمال معركتهم مع الاستبداد..

ربما من المبكّر الحديث عن النتائج، لكن يمكن القول مبدئيّاً: إن إيران استطاعت أن تحقّق ما لم يستطع الاستعمار تحقيقه: حلف عربي!





كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
ناشطون: مقتل جندي تركي وجرح آخرين بانفجار دورية لهم على طريق M4 بإدلب.الأمم المتحدة ترسل 90 شاحنة مساعدات لإدلب.ميليشيا أسد تقتحم بلدة قرفا شرق درعا وتعتقل عددا من أبنائها.ناشطون: قتلى وجرحى لميليشيا أسد بقصف جوي مجهول جنوب الرقة.مصادر محلية: التحالف الدولي ينشر بطاريات "باتريوت" في دير الزور .شبكات إخبارية: إصابة 3 جنود أمريكيين بهجوم على دوريتهم قرب الحسكة .العراق يعلن مقتل "والي العراق" في تنظيم داعش بضربات جوية بدير الزور.الأردن يحبط تهريب مواد مخدرة قادمة من مناطق "نظام أسد" .واشنطن بوست: بشار الأسد يمر بأخطر فترات حكمه.ناشطون: مخابرات أسد تعتقل 10 أشخاص من المحجورين في المدينة الجامعية بدمشق.منظمة حقوقية تبدي تخوفها من انتشار كورونا في سجون ميليشيا أسد .إصابة 15 لاجئا سوريا بكورونا في البقاع اللبنانية.الصحة العالمية تحذر من ذروة ثانية من كورونا.ترامب: سنتخذ إجراء ضد الصين هذا الأسبوع.السعودية: عودة موظفي القطاع العام واستئناف رحلات الطيران بدءا من الأحد .وصول ناقلة نفط إيرانية ثالثة إلى فنزويلا رغم التحذيرات الأمريكية.بنيامين نتياهو يمثل أمام المحكمة بتهم الفساد والخيانة.ملكة بريطانيا تسمح لجونسون بممارسة الرياضة في حدائق قصر باكنغهام.اليونان تعزز دورياتها على الحدود مع تركيا.يمكنكم متابعة أورينت على المواقع التالية:.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net.https://twitter.com/orientnews.يمكنكم الاستماع لراديو أورينت على الترددات التالية:.دمشق 96.5 - ريف دمشق 96.7 - درعا 99.2 - اللاذقية 94.2.الرقة 102 – حلب 95.8 – إدلب 94.6 – حمص 94.6 – حماة 94.6.القامشلي 99.6 - الحسكة 99.6 - تركيا / الريحانية - أنطاكيا 95.8