داعش يخسر "الفصائل المحايدة"ويوحد الثوار لأول مرة منذ بدء الحراك!

داعش يخسر "الفصائل المحايدة"ويوحد الثوار لأول مرة منذ بدء الحراك!
أورينت نت – حلب | عمار البكور
تاريخ النشر: 2015-06-02 20:00
أجمعت كافة الفصائل الثورية التي تقاتل قوات الأسد منذ بداية الحراك المسلح للمرة الأولى على قتال تنظيم "داعش" بعدما كانت بعض الفصائل تعتزل قتاله في السابق، بالتزامن مع إصدار علماء الشام فتاوى شرعية تجيز قتال تنظيم البغدادي على خلفية هجومه الواسع مؤخراً على مناطق المدنيين الآمنة والمحررة بريف حلب الشمالي من قبضة نظام الأسد منذ عام 2012.

وشهد ريف حلب الشمالي حشد كل الفصائل الثورية أرتالاً عسكرية ضخمة استعداداً لاستعادة السيطرة على المناطق التي اقتحمها تنظيم داعش، واستطاع الثوار وقف زحف التنظيم في ريف حلب الشمالي الذي بدأه يوم الجمعة الماضي من الشرق، وسيطر من خلاله على بلدة صوران أعزاز وقريتي التقلي والبل شمال مارع، وعلى قريتي تل مالد والحصية جنوب مارع ممهداً لذلك بقصف مكثف بالمدفعية والدبابات والهاون، فيما استعاد الثوار مؤخراً السيطرة على قرى كفرة ومزارعها قرب صوران، وكذلك قرية أم حوش وأجزاء من منطقة أم القرى الواقعة على طريق مدرسة المشاة – مارع.

وللمرة الأولى أصدرت حركة "فجر الشام" الإسلامية بياناً شديد اللهجة أعلنت فيه الحرب على (داعش)، وشبهت الحركة التنظيم بالنظام بالقول "جماعة الدولة جمعت بين دولة البعث العميقة قيادة وإدارة، وبين الشعارات الإسلامية بتكيفات الغلاة، فتجلى ذلك بحكم شمولي أمني يستعين على تثبيت حكمه بالغلاة وفتاويهم وشعاراتهم من ناحية والإعلام الهوليوودي من ناحية أخرى"، مضيفة الحركة التي تعد من كبرى الفصائل الفاعلة "جماعة الدولة جمعت بين الغلو والبغي فكفرت المسلمين واستباحت دماءهم بغير وجه حق ورفضت التحاكم إلى شرع الله وعملت على تمزيق الصفوف في كل الساحات عبر الاعلان عن خلافتهم المزعومة الباطلة شرعاً وعقلاً"، وبأن "جماعة الدولة تتبنى عقائد منحرفة مختلفة وهذا ظهر واضحاً في هجومها على ريف حلب الشمالي".

وكذلك أصدرت كتائب أبو عمارة التي كانت تعتزل قتال داعش سابقاً بياناً أعلنت فيه مساندة الفصائل ضد داعش وجاء في البيان "إننا في الكتائب لا نرى في هجوم التنظيم على حلب وريفها إلا عدواناً صائلاً على عموم المسلمين في المنطقة، وإنا خلافنا مع التنظيم عقائدي لاستهانته بدماء المسلمين من خلال اطلاقه حكم الردة على جل الفصائل التي تقاتل ضد النظام منذ عدة أعوام وبذلك تضيق دائرة الاسلام كي لا تتسع إلا بمن بايعهم أو والاهم".
وكان المجلس الشرعي في حلب، وهو أعلى هيئة شرعية إسلامية متواجدة في المناطق المحررة في حلب، قد أصدر بياناً، دعا فيه العناصر الذي يقاتلون مع التنظيم إلى الانشقاق عنه وتوجيه السلاح ضد النظام، وطالب البيان الفصائل الثورية بالتوجه جميعاً لقتال قوات داعش الذي يحاول التقدم بريف حلب الشمالي.

ووصف المجلس، داعش بـ"العمالة لأعداء الأمة، والسعي من خلال مهاجمته المناطق المحررة في ريف حلب الشمالي إلى إعطاء فرصة لقوات النظام لتستعيد أنفاسها بعد الهزائم الكبيرة التي تكبدتها في محافظة إدلب على يد جيش الفتح أخيراً، وذلك بهدف منع القصائل الثورية من تنفيذ هجوم كبير على قوات النظام في حلب على غرار ما جرى في إدلب".
وكذلك أصدر المجلس الاسلامي السوري بياناً لاذعاً انتقد فيه هجوم تنظيم داعش على ريف حلب الشمالي وأفتى بقتاله شرعاً وجاء في البيان " في الوقت الذي تتقدم فيه الكتائب وتحرز الانتصار تلو الانتصار وكان آخرها استكمال تحرير محافظة إدلب بدأ تنظيم (داعش) كعادته مهاجمة المجاهدين من الصفوف الخلفية لتخفيف الضغط على النظام"، و" قد صار واضحاً لدينا أن هذا التنظيم فضلاً عن جنوحه الفكري وغلوه المنهجي جمع إلى ذلك العمالة للنظام وللقوى التي لا تريد للثورة السورية ولا للثوار خيراً ولا نجاحاً" مضيفاً البيان "صار مما لا يخفى على كل ذي لب وإدراك في السياسة أن ‏داعش‬ صُنعت لإجهاض الثورات في العالم العربي والإسلامي، واختتم المجلس الذي يضم كبار علماء الدين في الشام بفتوى قتال داعش وجوباً حفاظاً على دماء المسلمين وأموالهم وأعراضهم التي تستبيحها هذه الفئة المجرمة المعتدية العميلة" وفق البيان.

وعن مستجدات المعركة قال "أبو فراس الحلبي" اعلامي الجبهة الشامية لأورينت نت " استطاع الثوار وقف تمدد داعش ويحضرون الآن للانتقال من مرحلة الدفاع للهجوم ومن حالة الصد الى حالة الاقتحام والتحرير, بعد تعزيز النقاط، لأن وقوفهم هذه المرحلة سيدخلهم في حالة استنزاف جديدة قد تكلفهم مستقبلاً المزيد من الجهود وستمنح التنظيم فرصة لالتقاط انفاسه مرة اخرى والتقدم في مناطق اخرى مستغلاً انشغال الثوار في معركة حلب الكبرى" موضحاً أنه "يوجد تنسيق بين الفصائل على الجبهات وتتوزع العمليات في ثلاث محاور ميدانية واحدة لقرية أم حوش ومارع، وثانية لبلدة صوارن وما حولها، وثالثة لقرية حوار كلس والقرى الحدودية"، ونوه أن "قوات من عدة فصائل وصلت الى جبهات الريف الشمالي, و الآن هذه القوات أمام اختبار حقيقي في تنظيم صفوفها وتم تشكيل غرفة عمليات مركزية و توزيع القطاعات لسد كل الثغور الممتدة على طول خط الجبهة من أم حوش وحاسين جنوباً حتى حوار كلس شمالا مرورا بمارع و صوران".

كلمات مفتاحية:

commentالتعليقات

إقرأ أيضاً

if($('.nav-wrapper').width()<900){ google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "8024336238"; google_ad_width = 300; google_ad_height = 250; } else { google_ad_client = "ca-pub-8530768961177157"; google_ad_slot = "1705860969"; google_ad_width = 728; google_ad_height = 90; }
6 قتلى على الأقل باشتباكات بين ميليشيات شيعية محلية وأخرى لبنانية في بلدتي نبل والزهراء بحلب.مقتل وجرح عدد من عناصر ميليشيا الحرس الثوري الإيراني بكمين شرق حمص.ميليشيا أسد ترسل تعزيزات عسكرية جديدة إلى مدينة درعا.الرئيس التونسي يقيل رئيس الحكومة ووزير الدفاع ووزيرة العدل عقب تجميد عمل البرلمان.الرئاسة اللبنانية تكلف نجيب ميقاتي بتشكيل حكومة جديدة.عشرات المستوطنين يقتحمون المسجد الأقصى تحت حراسة الشرطة الإسرائيلية .انهيار 115 منزلاً "بشكل جزئي" بولاية الجزيرة وسط السودان جراء الأمطار .الأمم المتحدة تحذر من أن عدد الضحايا المدنيين الأفغان بلغ مستويات قياسية.زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب سواحل جزيرة سولاويسي الإندونيسية.https://www.facebook.com/Orient.Tv.Net/.https://twitter.com/orientnews?lang=en