ما بعد «منتدى موسكو»

أورينت فيجن للدراسات والأبحاث
تاريخ النشر: 2015-02-09 06:00
بين 25 و29 يناير (كانون الثاني) 2015، انخرطت أطراف من المعارضة السورية في حوارٍ داخلي في العاصمة الروسية موسكو سبق الاجتماع بممثلين عن النظام تحت مسمى «منتدى موسكو»، بمشاركة 32 شخصية معارضة وستة من النظام برئاسة مندوبه في الأمم المتحدة بشار الجعفري، وتحت رعاية مدير معهد الاستشراق الروسي البروفيسور فيتالي نعومكن المقرب من وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. وارتكزت المشاورات على الحل السياسي المبني على بيان جنيف. وأطلقت موسكو على الاجتماعات تسمية «منتدى» مبتعدةً عن كلمة «حوار» أو «مفاوضات» تحمل جدول أعمالٍ واضحٍ بهدف تجنب أي فشلٍ محتمل أو آمالٍ كبيرة يمكن أن تنتج فورياً عنه.

انقر هنا لتحميل الملف 

كلمات مفتاحية