شهدت الأسابيع الماضية تغيراتٍ ميدانية مهمة في سوريا سواءً على صعيد تقدم قوات المعارضة أو تنظيم الدولة أو المقاتلين الأكراد قابله انكفاء قوات النظام السوري على غير جبهة. ففي حين خسر النظام مدينة جسر الشغور وهرب جنوده من مستشفى المدينة تحت غطاء قصف جوي كثيف، باتت المعارضة أقرب من أي وقتٍ مضى من عقر داره في اللاذقية. وتوازى كل ذلك مع سيطرة تنظيم الدولة على تدمر، بينما تقدم مسلحو وحدات حماية الشعب الكردية في الشمال والشمال الشرقي.  وتترافق التطورات على الأرض مع حزمة مواقف متحركة من قبل الأطراف الإقليمية والدولية.   http://orient-vision.net/o/images/book_img.jpg انقر هنا لتحميل الملف