نجا  الرائد "جميل الصالح" قائد "تجمع العزة" التابع للجيش الحر من محاولة اغتيال في ريف إدلب. ونقل مراسل الأورينت "فراس كرم" عن النقيب "مصطفى معراتي" نائب قائد تجمع العزة أن مجهولين حاولوا اغتيال الرائد "الصالح" بتفجير عبوة ناسفة على الاوتستراد الدولي "معرة النعمان- سراقب"،  واقتصرت الأضرار على المادية. وأكد "معراتي" أن الرائد "الصالح" بخير، في حين اتهم عملاء الأسد وروسيا بالوقوف وراء عملية الإغتيال. يشار أن الرائد "جميل الصالح" تعرض لمحاولة اغتيال سابقة في منطقة خان شيخون بريف إدلب، قبل عدة شهور. والجدير بالذكر أن طائرات العدوان الروسي استهلت عدوانها على سوريا بقصف مقرات تابعة لتجمع العزة في مدينة اللطامنة بريف حماة. وشارك "تجمع العزة" بفعالية في صد محاولات قوات الأسد المدعومة بميليشيات شيعية للتقدم في ريفي إدلب وحماة خلال الإسابيع القليلة الماضية، حيث تمكن مقاتلوا التجمع من قتل عدد من عناصر قوات الننظام إلى جانب تدمير عدد كبير من الدبابات والمجنزرات والعربات العسكرية بصواريخ"التاو".