Orient Net

أورينت نت صحيفة إلكترونية مستقلة إعلاميا و الآراء التي تنشر فيها لا تعبر بالضرورة عن سياستها الخاصة أو سياسة تلفزيون أورينت

قتلى من "داعش" بالأنبار وجيش "المالكي" يقصف العشائر

أورينت نت – خاص
رررر

أفاد ناشطون بأن الجيش العراقي قصف منطقة البوفراج في محافظة الأنبار غربي العراق، كما استهدف مناطق بالفلوجة الخاضعة لسيطرة مسلحي العشائر, فيما استمرت الاشتباكات بالفلوجة حيث تشهد اعنف المواجهات بيت عناصر للجيش العراقي ومسلحي العشائر, وقد اضطر العديد من العائلات للنزوح إلى مناطق مجاورة آمنة، وأكد ناشطون أن قوات الأمن العراقية قصفت بالصواريخ منطقة البوفراج بعد استهداف مسلحي العشائر مقر اللواء الثامن.

وقال مسؤولون محليون في الرمادي "كبرى مدن محافظة الأنبار" إن المقاتلات استهدفت مواقع في الأحياء الشرقية بالمدينة, وتحدثوا عن مقتل 25 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى" داعش" لكن مصادر أخرى أكدت لوكالة أسوشيتد برس مقتل 22 جنديا عراقيا و22 مدنيا وجرح نحو ستين آخرين في معارك الأحد.
وقصفت مدفعيّة الجيش العراقي مواقع سيطر عليها مسلحو العشائر في الكرمة شرقي الفلوجة.

في تلك الأثناء، قصف الجيش العراقي الحي العسكري بقذائف الهاون قرب الخط السريع, كما طال القصف مقر الفوج الأول الذي كان خاضعا لسيطرة مسلحي العشائر، وتدور اشتباكات متقطعة ومعارك كر وفر في محيط معسكر المزرعة للسيطرة عليه.

في سياق متصل، أعلن مصدر أمني عراقي أن الجيش يستعد لشن "هجوم كبير" لاستعادة السيطرة على مدينة الفلوجة، التي تقول الحكومة إن مسلحي القاعدة يسيطرون عليها, بينما تؤكد العشائر أنها خاضعة لسيطرتها.

يذكر أن "المجلس العسكري لثوار الأنبار" دعا أبناء الفلوجة والموصل وأبو غريب للالتحاق بالعشائر المناهضة للحكومة، كما دعا من سماهم "المغرر بهم" في الجيش العراقي ومن تعاون معه من المليشيات والصحوات إلى الانسحاب من هذه التشكيلات والانضمام إلى مسلحي العشائر.

6/1/2014

لمشاركة الصفحة

نشرتنا الأسبوعية

كواليس

في سابقة فريدة من نوعها، تقوم شبيحة النظام في قرى مصياف الموالية للنظام بارتكاب انتهاكات وفظائع مشابهة لما ترتكبه من فظاعات في مناطق سورية معارضة للنظام، وانتقدت ناشطة جرائم الشبيحة هناك: "لم يبق ما يسرقونه من القرى المجاورة المعارضة، ما هذه البشر؟.. كيف يتحملون كل هذا الذل والعار والعيش بعبودية؟ هل من المعقول أن يجرّوا البقرة أو الموتور من بيتك ولا تتجرأ النظر من شباك غرفتك وهم يعلمون أنك تراهم وأنت تعلم من هم وأبناء من! أو يقتلوا شاباً ويرموه عند باب بيت أهله ويقرعوا الجرس وينتظروا حتى يخرج أهله ويروه!. أو يتحرشوا بعروس أمام عيني زوجها!.. أليس الموت بالبراميل المتفجرة أسهل من هذا الذل! وتأتي هذه الانتهاكات على خلفية أوامر مشددة أصدرتها شخصية أمنية مقربة من آل الأسد لأفرع الأمن في مصياف لـ "خنق" أي تمرّد في قرى مصياف الموالية للنظام.